< أبحرْ بسفينتكَ أنتَ - جريدة اهرام مصر
Share Button

خلود محمد

لسنا دائماً على خطأ ،ولكن بعضُ الخياراتِ الخاطئة تلتفُّ حولَ أعناقنا، كطوقٍ ابديٍّ ، يكبلُنا مدى الحياة،لنبقى ندفعُ الثمنَ طيلةَ استمرار علاقاتٍ لا نريدُها، ونظلمُ أنفسَنا باختيارنا المقعدَ الخطأ،ظناً منا أنَّها الفُرصةُ الأخيرةُ للبقاءِ على قيدِ الحياة ،حينها دونَ أدنى شكٍّ يُحطُّ رحالُنا على رفٍّ مُهملٍ،وحدةٌ،رعبٌ مُخيفٌ،لتَحُلَّ اللعنةُ على كلِّ الأشياء الجميلة فينا، مُخلِّفةً الكثيرَ منَ الضَّحايا والنَّدم.

وبدورها الأيامُ..!

تسرقُ أحلامَنا وتجرُّنا إلى المخاوف ،تتسلَّلُ الشَّيخُوخةُ إلى أرواحِنا ،وتتبدَّلُ الفُصُولُ باختناقٍ، فيأتي الشِّتاءُ قبلَ أوانه ،ليغادرَ الربيعُ سارقاً اخضرارَ ملامحنا وخاطفاً أمنياتِنا.

وإن يكنْ كلُّ ذاك ؟!

فالحياةُ مليئةٌ بالفُرصِ الجميلة، التي تّشبّهنا،والجديرةُ بتحقيقِ أمانينا،لتُحلِّق بنا نحوَ ضوءٍ بعيدٍ، حيثُ شُعورِ الأمان والاستقرار.

عزيزيَ القارئ

حينَ نُصدِّقُ كُلَّ الأحلامُ، وكلَّ الإشاراتِ ونبحثُ في الزِّحامِ عن كُلِّ ما يهدِّئُ من روعنا، ويشعرُنا بوجودنا ،نقاومُ الغرقَ حقَّاً ، ونُبحرُ عكسَ التَّيارّ إلى شاطئ النَّجاةِ، فالسيرُ معَ التَّيارِ مُؤذٍ للغاية،وكما قيلَ ظنُّ الفرحِ يجلبُ فرحاً،وظنُّ الحُزنِ يأتي بحُزنٍ،لذا في جميع أموركمُ المُستحيلةِ لاتقفوا وجربوا أن تُحسنوا الظَّنَّ بالله.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك رد