أبداً بنفسك بدأت عملاقه وستظل بشبابها من الشباب والبنات في صدارة العمل الخيري والتنموي

Share Button

 

بقلم /. محمود المهدي

تصدر فريق أبداً بنفسك خلال العشرة سنوات الاخيرهً المشهد في العمل الخيري والتنموي والخدمي وحب الوطن ومشاركة المواطن أحزانه وأفراحه ومساعدة الجميع علي حد سواء دون تفرقه وتوسعة خدماتهم في عدة قري واكثر من مركز رغم ان معظم الجمعيات التي تعمل في نفس المجال مشاركتهم لاتتعدي القري والنجوع المجاورة فقط وهذا ما يميز هذا الفريق الكبير في عمله ومشاركاته الصغير في امكانياته شباب جامعي متطوع لاينتمي لاي حزب سياسي او فصيل معين يجمع بين جميع الفئات وإعمار مختلفه شباب وبنات وفتيات يعمل فقط لخدمة الوطن والمواطن في حدود الإمكانيات المتاحة والتي تحتاج ألي مساندة أهل الخير والصلاح سواء المساندة والمساعدة الماديه او المعنوية لمواصلة المشوار وسد الطلبات وايصال الحقوق لاهلها من الأسر الأكثر احتياجاً ومحدودي الدخل واصحاب الأمراض المزمنة وذوي الاحتياجات الخاصه ولهم مكانة خاصه ومساعدات اكثر .

كما ظهر معدنهم الطيب والأصيل والذي ينم عن وطنيتهم وحبهم لبلدهم ولأهل بلدهم خلال الفتره الحالية منذ ان تفشي فيروس ” كورونا المستجد ” في البلاد وكان عليهم ان يقدموا كل ما بوسعهم بأسرع وقت للحد من انتشار الوباء اللعين والمشاركة الفعاله في تقديم كل مايلزم من أدويه وتوفير أطباء للزيارات المنزلية وأسطوانات الأكسجين واجهزة قياس الأكسجين وبرتوكول العلاج وتقديم النصائح الطبيه وعمل ندوات للتوعية بالإجراءات الاحترازية وكيفية التعامل مع المريض المصاب ورش وتعقيم القري ودور العباده المساجد والكنائس والطرق والمنازل بأنفسهم .

كما قام الفريق بتوفير العديد من الأدوات والأجهزة الطبيه للمستشفيات والوحدات الصحيه وعمل وجبات غذائيه للمرضي وحتي مرضي الغسيل الكلوي والعمال هذا جزء من كثير سنقوم تقديمه ف حلقات متواليه لإعطائهم جزء من حقوقهم الكثير رغم انهم يتمتعون بإنكار الذات وعمل خالص لوجه الله ولايحبون الظهور او الشو والشهرة لكن كان عليه ان اذكر بعض الاعمال وليس كلها ونوجه الشكر لهم ولكل من يدعمهم في مواصلة سلسة العطاء المتوالية .

جدير بالذكر هناك قيادة محبوبة قادره علي العطاء وحب الناس هذه القيادة تتمثل في السيد الشاعر الذي يتمتع بكاريزما وبساطه وخلق وأمانه وهذا كله يدفع الآخرين للالتفاف حوله وتقديم كل ما يستطيعون لمواصلة مشوار النجاح وتقديم المساعدة والمشاركة الايجابيه علي ارض الواقع …وللحديث بقيه

Author: ahram2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *