أحببت أحمقا

أحببت أحمقا
Share Button

بقلم / وفاء عبدالنبى المزين

باحثة دكتوراة بكلية التربية – مصر

بعدما بقلبك علقتنى

وبسجن حبك أوقعتنى.

أضنيتنى وعذبتنى

وبسوء معاملتك ذبحتنى

وبخنجر إهمالك طعنتنى.

أهذا ثمرة حبى

وإحتواءك فى قلبى!!!

إحتليتنى وإستعمرتنى

ثم بقسوة فارقتنى

ومن قلبك طردتنى

وفى مدينة العذاب أسكنتنى.

ليتنى ما عرفتك.

ولا بيوم قابلتك.

أستحق أن قلبى من الحزن ينفلق

لأننى أعطيته لشخص أحمق.

لم يكن لحبى يفهم

وكان قربه كالهم.

كان يعتبر إهتمامى إزعاج

وكان يعاملنى بكل إعوجاج.

حتى أدبته

وبقسوة عاملته

ولعودة حبى وإهتمامى لوعته.

ومن مسامحته وقربى حرمته.

والآن انتقمت لكرامتى.

واستعدت همتى.

كم وددت لو عشقتنى

وبكل شوق وتقدير عاملتنى.

ولكنك كنت غير عاقل.

وعن نبل مشاعرى غافل.

تستحق التجاهل بكل جدارة.

لتصرفاتك المليئة بالحقارة.

وداعا أيها الخاسر

يحزننى أنك حائر.

ولكنك خسرتنى

بعد أن أهنتنى.

ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: