Share Button

بقلم مصطفى سبتة

وشد بنا الرحال إلى التهامى

ودمع العين يجرى كالغمام

وسار الحادى يحدو فى هيام

ويمدح خير خلق الله دينا

وأنوار الحبيب لنا أضاءت

وطيبة من بعيد قد تراءت

فلما أن وصلنا حيث شاءت

إرادته مشينا خالعينا

فمنا من بكى والعقل غابا

ولا يدرى الحضور ولا الغيابا

ومنا من به سمع الخطابا

ومنا واقفاً دوماً ولهاً حزينا

ومنا من له ألقى السلاما

وشاهد وجهه الباهى فهاما

وخاطبه وقد أبدى ابتساما

وبلغه عني سلام العاشقينا

ومنا من يناديه حبيبى

على ظهرى لقد ثقلت ذنوبى

عجزت وقد علا وجهى مشيبى

وأنت ملاذ كل السائلينا

وقد جئناك من عمق منانا

بجاهك ياحبيبي عفو ربك يامنانا

فإنك عنده عظمت شانا

فياخير البرية قد عيينا

من الصديق ياعينى تهنى

فهذا يافؤادى قبره فيه تمنى

سألت به إلهى يرض عنى

وبالفاروق مفرى الكافرينا

تعالوا فى الرياض لكى نصلى

جميعاً ركيعات فذا وقت التجلى

سألنا الله فى هذا المحل

أماناً ياالهي يوم نأتى خائفينا

على طور سينا نودي اخلع واحمد

لدى العرش لم يؤمر بخلع نعاله

سعد ابن مسعود وبخدمة نعله

وانا السعيد بخدمته لمثاله

نعل تدوس الارض روحي فداؤها

حقيقتها تاج زوصورتها نعل

ضعها علي اعلى المفارق انها

اذا وضعت فوق الرؤس بها تعلوا

واردت تخلع نعل رجلك هيبة

فاتي الندى لا تخلعن نعلاك

ياليتني نعل برجلك سيدي

ووطأت بي ارضا الى ومولاك

الي باب باب الله وأرفع قصتي

وهل غيرة يرجي لكشف الملمة

الي السيد عالي الجناب محمد

رقمت بأقلام الخشوع عريضتي

الي كعبة زالأرواح والقبلة التي

تؤم لها زالأسرار من كل وجهة

الي باب سلطان الوجودات احمد

نبي الهدي مصباح ليل الحقيقة

بالله زيا سيدي نظرة لحالتي

فلا زغيرك ززيرجي لسعادتي

Share Button

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.