أَدمَنتُ هَوَاكِ

Share Button

أَدمَنتُ هَوَاكِ

………

شعر:

رافع آدم الهاشميّ

………

أَدمَنتُ هَوَاكِ..

فَمَتَى سَأَرَاكِ؟!

مَنْ يَروِي القَلْبَ الظَمْآنْ؟!

مَنْ يُطْفِأُ لهيبَ النَّارِ..

وَ يَفتحُ للنَسَمَاتِ مَكَانَاً؟!

أَيقَنتُ بأَنَّكِ في جَسـَدِي:

بَرقٌ وَ رُعُودْ..

وَ بأَنَّ لِقَاءَكِ مُنذُ البدءِ بعُمُرِي:

هُوَ اليَومُ الموعُودْ..

يَكْفِينِي الحُبُّ لأَجلِ الحُبِّ،

وَ بَعدَكِ فَلْيَكُنِ الطوفانْ!!

فأَنا مَعَكِ..

مَعَكِ أَحيَا باِطْمِئنانْ..

إِنَّكِ قَدَري..

إِنَّكَ نَظَري..

خَطَري أَنتِ بلا عنوَانْ!

فَمَتَى سَأَرَاكِ؟!

يَا مَنْ قَد أَدمَنتُ هَوَاكِ..

مُنذُ رَأَيتُكِ حتَّى الآنْ!

Author: Ahramasr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *