Share Button

كتب /محمد محسن السهيمي 
متابعة اعلامية /أيمن بحر 
توعدت فى الأسابيع الأخيرة الماضية، إيران ماضية فى تقليص التزاماتها المنصوص عليها فى الإتفاق النووى، وسط تصاعد التوتر بينها وبين الولايات المتحدة، وإجتماع للجنة المشتركة فى فيينا لمعالجة الأزمة.
أفادت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء بأن رئيس منظمة الطاقة الذرية على أكبر صالحى أبلغ نواباً، بخطة الوكالة إستئناف العمل فى مفاعل آراك النووى للماء الثقيل، ونسبت الوكالة تقريرها الى نائب فى البرلمان حضر الإجتماع دون أن تسميه.
ويمكن إستخدام الماء الثقيل فى المفاعلات لإنتاج البلوتونيوم وهو وقود يستخدم فى صناعة الرؤوس الحربية النووية.
وتراجعت إيران فى مايو/ أيار عن بعض التزاماتها الموقع عليها فى الإتفاق النووى المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، وذلك نتيجة لما إعتبرته “إخلالاً” بنصوص الإتفاق إثر إنسحاب الولايات المتحدة فى عام 2018 منه، وإعادة فرض العقوبات الإقتصادية على طهران.
إيران فى الأسابيع القليلة الماضية بزيادة مستويات تخصيب اليورانيوم وإعادة العمل فى مفاعل آراك للماء الثقيل بعد السابع من يوليو/ تموز فى حال لم توفر الدول الأعضاء فى الإتفاق الحماية للتجارة مع إيران وفق ما هو متفق عليه.
ورغم أن الدول الأوروبية الموقعة على الإتفاق تسعى الى الحفاظ عليه، لكن التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران يحول دون ذلك.
تزامناً مع ذلك يعقد فى العاصمة النمساوية فيينا إجتماع اللجنة المشتركة لخطة العمل الشاملة المشتركة، وهو الإسم الرسمى للإتفاق النووى مع إيران، وأعلن الإتحاد الأوروبى أن ممثلين بارزين عن دوله الأعضاء سيحضرون هذا الإجتماع، بينما سيمثل إيران مساعد وزير الخارجية للشئون السياسية عباس عراقجى ومن المتوقع أن يتفق المسئولون على موعد لعقد لقاء لاحق على مستوى وزراء الخارجية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *