Share Button

بقلم مصطفى سبتة
أحببت أميرة كالنار
كالبركان الثأئر
كدوامات الاعصار 
عيناها تجدح شرار
رعد برق اخطار
عاصفة غضب ثورة صخب
لا تعتذر ولا تقبل اعذار
حين تغضب من الرجال
تنقلب لديها الأحوال
من حال إلى حال
من فرح وسرور
إلى عداء ونفور
هكذا هي تثور
تطلب بحق لهن
منذ قرون وعصور
مغبونه منذ دهور
متهمة بالقصور
بالنقص وضمور
بعيدة عن الكمال
قريبة من الجهال
الحياة معها خائبة
بنود المساواة زائفة
ملت عيشتها خائفة
قوانين العدالة ضائعة
نقاطها حبر على ورق
ونادراً ما يطبق
بالجهل أريد لها أن تطوق
وفي ظلامها تغرق
من عميق إلى أعمق أعمق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *