Share Button

 

اختتام مؤتمر وزارة التعاون الدولي والأمم المتحدة
اختتام فعاليات المؤتمر الدولي غذاء امن لوزار

متابعة : ماهر بدر

مستشار رئيس الوزراء:
نستهدف زيادة نسبة الاستثمارات الخضراء في الاقتصاد المصري من 15إلى 50% في العام المالي 2024-2025

اختتمت، مؤخرا ، فعاليات مؤتمر الأمن الغذائي العالمي في دورته الأولى، والذي نظمه برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي، ضمن الجهود العالمية لمواجهة التحديات الناتجة عن التغير المناخي وتأثيره على الأمن الغذائي في العالم.

وكانت وزيرة التعاون الدولي د. “رانيا المشاط” قد افتتحت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر، وسط حضور كبير من خبراء برنامج الأغذية العالمي، وعدد من المنظمات الدولية والأممية، بمشاركة نخبة من أصحاب الشركات العاملة في مجالات التكنولوجيا الزراعية والحماية الاجتماعية والشمول المالي والابتكار.

وشهدت فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر، مشاركة متميزة عبر “الفيديو كونفرانس”، للدكتور محمود محيي الدين، مبعوث الأمم المتحدة الخاص بتمويل أجندة 2030 للتنمية المستدامة، حيث استعرض خلال كلمته محاور رؤية مصر لأجندة قمة المناخ cop 27 بشرم الشيخ، وكذلك رؤيته للتحديات البيئية وتأثيراتها على مجالات إنتاج الغذاء والمياه والطاقة.

في حين دارت جلسات اليوم الثاني من المؤتمر، حول 4 موضوعات رئيسية، وهي: الشمول المالي، والتمويل الاستراتيجي المبتكر للتنمية، وتجارب الشركات الخاصة اعتمادًا على الحلول التكنولوجية، ومدى صمود المناطق الريفية في أوقات الأزمات.

كما شاركت الدكتورة “جيهان صالح”، المستشار الاقتصادي لرئيس مجلس الوزراء، في فعاليات المؤتمر، واستعرضت خطة مصر لجذب الاستثمارات الخضراء، والتكيف المناخي، وضمان استمرارية تمويل مشروعات المناخ.

وقالت الدكتورة جيهان صالح، إن مصر تستهدف زيادة نسبة مساهمة الاستثمارات الخضراء في الاقتصاد المصري من 15 إلى 50% في العام المالي 2024-2025 ، وذلك من أجل تنفيذ التعهدات المناخية، ودعمًا للأهداف البيئية، مشيرة إلى مصر طرحت برنامج “نوفي”، كأحد البرامج المتميزة في دعم مشروعات الاستثمار الأخضر.

أشارت “صالح” إلى وجود العديد من مشروعات التعاون المشتركة بين مصر وبرنامج الأغذية العالمي، ومختلف المنظمات الأممية والمؤسسات الدولية وشركاء التنمية، لمواجهة تحديات المناخ وتأثيراتها الاقتصادية السلبية.

كما شارك “حسام الدين عبد الوهاب”، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، و”هشام الصفتي”، رئيس مجموعة العلاقات الخارجية والخدمات المالية الدولية بالبنك الأهلي المصري، وأكدا على أن التمويل متناهي الصغر والشمول المالي على رأس أولويات البنك المركزي، بوضع قواعد تضمن توجيه 25 % من التمويلات إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

في حين شهدت جلسات المؤتمر استعراض خطط بنك الاستثمار الأوروبي والبنك الإفريقي للتصدير والاستيراد “أفريكسيم بنك” في مجال تمويلات مشروعات التكيف البيئي ودعم أهداف التحول الرقمي، بجانب استعراض خطط بعض الشركات الأجنبية العاملة في مصر، للالتزام بالتعهدات المناخية، خاصة شركة “أباتشي” الأمريكية، والتي أكدت على حرصها على خفض انبعاثات الكربون الناتجة عن أنشطتها الاستثمارية في مجال الغاز الطبيعي بمصر.

وأنهى فعاليات المؤتمر، السيد برافين أجراوال، ممثل ومدير برنامج الأغذية العالمي في مصر بكلمة ختامية، أكد خلالها على ضرورة تحويل تعهدات المناخ إلى واقع، واتخاذ خطوات فعالة لحماية الشعوب من أخطار تغير المناخ.

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *