Share Button

كتبت/نهى عبد الخالق

ربنا_بيحب_المنبوذين … وعايزنا نحبهم اختيار ربنا للأنبياء والصالحين والرموز الدينية فى الأديان من الفقراء والمنبوذين والمقهورين فى مجتمعهم زي الايتام (سيدنا محمد ) او رجل او أمرأة عاقر (مش بيخلفوا زى سيدنا زكريا ومراته ) او طفل مجهول النسب (المسيح ) اوأمراة انجبت طفل من غير زواج (ستنا مريم ) او عبد اسود ( سيدنا بلال ) او شخص مبتلى بمرض (سيدنا ايوب ) ……

. مش بس كده …..ده رمزية إختيار ابليس (المخلوق من النار وطاووس الملائكة ) كرمز للشر لمجرد انه ادعى الافضلية والكمال واحتقر آدم المخلوق من طين فيها معانى كتيير حوالين ان المختلفين والمنبوذين فى اى مجتمع هما ( بتوع ربنا ) وعلشان كده ربنا استخلف آدم فى الارض بالرغم من ضعفه ونسيانه وشهوته وأكله من التفاحة , لان ببساطة اى كائن شايف انه كامل مش هيجتهد علشان يحسن من نفسه .

ربنا بيعلمنا نحس بالمختلفين ونشوف الناس والكون من زوايا تانية , من غير مانطلق احكام مسبقة , وده اللى بيخلى عقل الانسان يتطور لانه مش بيقف عند المظاهر وبيحاول يدور على الجوهر , ويفكر برة صندوق العادات والتقاليد والموروث ,وهنا بنكتشف كنز التنوع اللى له معنى واحد وهو الثراء ,

كل الحضارات قامت لما آمن الانسان بالتنوع واحترمه ووظفه , واحترم رغبة ربنا فى ان يكون الناس متنوعين ومختلفين .. والمأساة ان رجال الدين ( الشيوخ والقساوسة والرهبان والحاخامات ) بعد كده بيكونوا من المقبولين اجتماعيا ( الرجال , الأغنياء , الاصحاء , ….)

وبينسوا حكمة ربنا في اختيار المنبوذين واكتر من ده بيكونوا هما سبب نبذ للآخرين ومعاناتهم بالدين ! اللى في أساس جه علشان يحمى المنبوذين ويعوضهم عن المعاناة (تمرين بسيط) تفتكروا لو عصر الرسالات والانبياء كان مستمر لغاية دلوقتى (فرض جدلى ) , ربنا كان هيختار الانبياء والرموز الدينية من اى فئة من المنبوذين فى عصرنا علشان يعلمنا ازاى نحبهم ونحترمهم ؟!

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.