Share Button
كتب /عبدالله الجنايحي

تعاني قرية الجزائر بالمنيا منذ فتره من ضعف المياه بالقرية ، بل وبعض القري المجاورة لها وذلك نتيجه ضعف ضخ المياه من محطة عرب الزينه بسمالوط وتهالك المواسير ، وقلة خبرة المسئولين عن مرفق مياه سمالوط

وتوالت الشكاوي للسيد المحافظ والسادة نواب دائرة سمالوط ، من تكرار انقطاع المياه عن القرية وضعفها الدائم طوال اليوم ، ومن سوء مرفق المياه بالمركز.

وتفاجأ أهل القرية باصدار قرار بحفر بئر مياه بقرية قلوصنا وتحويل المياه من محطة عرب الزينه بسمالوط، إلى محطه بمركز اخر وهي المناهره بمركز مطاي ، وللأسف الشديد قد تم تحليل هذه العينات من قبل سنوات واثبتت اختلاط مياه الصرف الصحي والايسونات بقرية قلوصنا بمياه هذه الآبار وتم إلغاء المقترح، لنصل إلى هذا الحل مره أخرى ،بدلا من حل مشكله بالوقوع في مشكله اخري ستؤدي بحياة الكثير إلى الامراض.

أهالي القرية يستغيثون من مرفق مياه سمالوط ، ومن سوء ادارة المشكله ويتضررون منذ اسبوع من تغير لون وطعم هذه المياه التي تنبع من البئر الجديد الذي تم حفره لتقوية المياه بقري مجلس قروي قلوصنا .

نداء إلى السيد رئيس مجلس الوزراء، والسيد الفاضل وزير الدوله للموارد المائية، وإلى الدكتوره وزيرة الصحه، وإلى السيد اللواء محافظ المنيا، لرفع هذه المعاناة التي يعانوها اهالي القرية في حقهم في مياه نظيفة طبقا للمادة79 من الدستور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *