Share Button

 

مكتب البحيرة/ سمير الجناينى

أقيم أمس الحفل الافتتاحي لدورة مطبقي المبيدات لمزارعي الجوافة برشيد تحت عنوان من ” المزرعة الى التصدير ” تحت إشراف ورعاية لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة ومؤسسة اقتصاد المعرفة ” بشاير ” بالتعاون مع مديرية الزراعة بالبحيرة ويتكون فريق المدربين من علماء مركز البحوث الزراعية بالإضافة إلى المدربين المعتمدين من قبل اللجنة وقد حضر حفل الافتتاح الأستاذ الدكتور / ممدوح الشريف مدير المعمل المركزي للمبيدات سابقاً ممثلا عن رئيس لجنة المبيدات .

وقد بدا الاحتفال بكلمة المهندس / محمد إسماعيل الزواوي وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، وتحدث عن أهمية الدورة وأنها تهدف إلي الاستخدام الأمثل والأمن للمبيدات بحيث لا يتبقي في الناتج النهائي متبقيات مبيدات ، وقد أوضح أن مركز رشيد به ١١٠٠ فدان منزرع بالجوافة وقد قام وكيل الوزارة بفتح باب المناقشة للحضور وقام بالرد علي جميع الاستفسارات من السادة المزارعين والحضور وأهمها الرد علي استفسار بخصوص وجود مبيدات مجهولة المصدر بالأسواق حيث أوضح أن مديرية الزراعة ممثلة في إدارة المكافحة والرقابة علي المبيدات تقوم بحملات متعددة بالتعاون مع شرطة المسطحات ومديرية التموين وقد أسفرت الحملات عن ضبط الآلاف من العبوات المجهولة والغير مسجلة بالوزارة وان المديرية لا تتأخر عن تقديم كل الإمكانيات المتوفرة لها لخدمة الزراعة والفلاح وقد وعد بفتح منافذ لبيع المبيدات المسجلة بأسعار اقل من السوق لخدمة المزارع مع توفير جميع الإرشادات الفنية من خلال المهندسين الزراعيين بالإدارات الزراعية ، و رد علي استفسار بخصوص مشاكل مياه الري ، وقال أننا نتعاون مع وزارة الري لتوفير مياه الري لجميع المحاصيل بالمحافظة وردا علي شكوى المزارعين بخصوص مكافحة ذبابة الفاكهة ، أشار إلى قيام المديرية بالتعاون مع إدارة البساتين بالوزارة وإدارة المكافحة بالوزارة علي توفير المبيدات اللازمة والمصايد الخاصة بها.

وقد وجه الدكتور/ علي حسن شرشر الباحث بالمعمل المركزي لبحوث الحشائش ومسئول مطبقي مبيدات الآفات الزراعية بمحافظة البحيرة ، الشكر الى الأستاذ الدكتور/ محمد عبد المجيد رئيس لجنة المبيدات والأستاذ الدكتور / مصطفى عبد الستار نائب رئيس لجنة المبيدات وجميع العاملين بلجنة المبيدات أما عن جانب التعاون من مديرية مدي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏حشد‏‏‏‏
التعليقات
اكتب تعليقًا…

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *