Share Button

كتب حسام الجبالي

بعد أن أعلن الجيش الأمريكي، اليوم الخميس، أن إيران أسقطت طائرته المسيرة بينما كانت تحلق على ارتفاع كبير في المجال الجوي فوق مضيق هرمز على بعد 34 كيلومترا تقريبا من أقرب نقطة يابسة على الساحل الإيراني .

جاء الرد الإيراني علي لسان وزير خارجيتها ،جواد ظريف ، حيث كذب ادعاءات الإدارة الأمريكية بشأن الطائرة ،مؤكدا أن الطائرة الأمريكية المسيرة انتهكت المجال الجوي الإيراني.

كما غرد ظريف على حسابه الرسمي بـ “تويتر”، بأن”أمريكا تشن إرهابا اقتصاديا على إيران ونفذت عملا سريا ضدنا والآن تتعدى على أراضينا”.

وأضاف، “لا نسعى للحرب لكننا سندافع بحماس عن مجالنا الجوي وأراضينا ومياهنا الإقليمية”.

وتابع، “سنطرح هذا الاعتداء الجديد على الأمم المتحدة ونظهر أن الولايات المتحدة تكذب بشأن المياه الدولية”.

وبحسب “رويترز”، قال الفريق جوزيف جواستيلا، قائد سلاح الجو في الشرق الأوسط، للصحفيين في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) دون أن يتلقى أسئلة “هذا الهجوم الخطير والتصعيدي غير مسؤول ووقع في محيط ممرات جوية معترف بها قانونا بين دبي في الإمارات ومسقط بعمان معرضا المدنيين لخطر محتمل”.

وأضاف أن الطائرة المسيرة لم تنتهك المجال الجوي الإيراني “في أي وقت خلال مهمتها”. وقال إنها سقطت في المجال الجوي الدولي بعد استهدافها.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، أن الطائرة المسيرة كانت غير مسلحة وكانت في المياه الدولية بصورة واضحة والأمر كان سيختلف كثيرا لو كانت مأهولة.

وأجاب ترامب، ردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستضرب إيران ردا على إسقاط طائرة أمريكية مسيرة “ستعرفون قريبا”.

وأضاف أنه “لا يشعر أن إدارته تدفعه نحو الصراع وإنها تفعل عكس ذلك تماما في بعض الحالات”.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن إسقاط طائرة تجسس أمريكية مسيرة فجر اليوم الخميس في محافظة هرمزجان جنوبي إيران.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت أمس الأربعاء إن أحدث عملية لنشر ألف جندي أمريكي في الشرق الأوسط التي أُعلنت يوم الاثنين تشمل كتيبة صواريخ باتريوت وطائرات مسيرة وطائرات استطلاع “وغيرها من قدرات الردع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *