Share Button

من المنوفية عبير مدين

حالة من الفرحة والسعادة الغامرة سيطرت على منزل الطالب محمود محمد بيومى الشبلنجى ابن مدينة شبين الكوم في محافظة المنوفية بعد حصوله على الأول على مستوى الجمهورية بالثانوية العامة شعبة علمى رياضة.

لم يكن متوقعًا حصوله على ذلك الترتيب في الثانوية العامة لكنه سعى لذلك واجتهد أن يكون ضمن قائمة الأوائل بعد مجهود مضن وشاق طيلة عام كامل من المذاكرة والاجتهاد ليحقق حلمه بالالتحاق بكلية الهندسة.

لم يصدق الأول على مستوى الجمهورية أنه تمكن من الحصول على هذا الترتيب عندما اتصل به وزير التعليم ليهنئه على تفوقه وطلب من الوزير أن يذكر له رقم الجلوس وهو فعله قائلًا له “مبروك نتيجتك وتفوقك فرح أهلك”، انهارت والدته في البكاء عقب علمها بالنتيجة وشعروا أنهم في حلم وعلت الزغاريد لتعبر عن فرحتهم.

المنهج لم يكن صعبا لكن التوتر هو ما يصعب المهمة على الطالب بحسب تأكيدات “محمود”، لافتًا إلى أنه كان يذاكر 5 ساعات يوميًا تزيد تلقائيًا كلما اقترب وقت الامتحان، معتمدًا على مذاكرته وحله للامتحانات والأسئلة، مؤكدًا على أنه يمكن التفوق بدون دروس خصوصية.

وأضاف الأول على مستوى الجمهورية أن قدوته هو الدكتور أحمد زويل ويحلم أن يحصل على نوبل، ويحلم بالحصول على منحه بدولتى ألمانيا وأمريكا تظرا لجودة التعليم بهذه الدول مما سيساعده على التطوير في مصر بعد ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *