الاعلامي وائل الابراشي الابراشي يلغى كل سبيل مياه على طريق ايتاي شبراخيت في 24 ساعه خوفا على صحه المواطنين

Share Button

كتب /تامر ابراهيم عيسى

اهالي شبراخيت يشكرون برنامج التاسعه والابراشي من الايجابيات الاستجابه الفوريه والسريعه لما تم اذاعته بخصوص سبيل المياه في الطريق وفي اليوم الثاني على التوالي ما فعله الابراشي في برنامج التاسعه لم تفعله الحكومه والجهات التشريعيه من اعضاء مجلس الشعب في تطبيق الاجراءات الاحترازيه حيث استطاع الاعلامي وائل الابراشي من خلال برنامج التاسعه تشريع قانون منبره

الاعلامى و الغاء جميع سبيل المياه من الكولدير والكولمن واي مصدر بدائي مثل الزير يكون حامل لفيروس كورونا والان شبراخيت خاليه تماما من كل سبيل المياه المقام في الطرقات والذين يعتقد اصحابها انها رحمه ونور ولكنها في زمن الكورونا نقمه ومصدر لانتشار الامراض بين افراد الشعب المصري والذي يشرب منه الفقراء والبسطاء والعاملين في الحقول و كل عابر سبيل و في استجابه

سريعه وفوريه، من اللواء هشام امنه محافظ البحيرة ومن اللواء وحيد الحضري رئيس مركز ومدينه

شبراخيت، واستجابه لما تم اذاعته لبرنامج التاسعه مساء وبعد اذاعة مناشدات الاستاذ وائل الابراشي في هذا الموضوع اصدر اللواء وحيد الحضري اوامر الى كل رؤساء القرى في مركز شبراخيت بازالة هذه الظاهره من البلاد والقرى والعزب حفاظا على ارواح المواطنين وبالفعل تمت ازاله كل مصادر المياه في شبراخيت وتعتبر من الاجراءات الاحترازيه الهامه والتي كانت غائبه عن مرمى

ومسمع الاجهزه المعنيه في الاجراءات الاحترازيه و يجب تطبيقها على جميع انحاء الجمهوريه ورفع مصادر المياه لحين اشعار اخر حفاظا على صحه المواطن من انتقال هذا الوباء عن طريق الفم حيث ان كوب المياه يكون من استالستين معلق في سلسله او حبل لذلك كان يطلق مثل شعبي على هذه الظاهره يعرفه المصريين تماما (الدنيا لو فيها خير ما كنش يتربط في الكوبايه في الكولدير) وهذا دليل ان الكوبايه لم تتغير مهما كانت الظروف وممكن ان تبقي عام كامل بدون تغيير ويعتبر الابراشي اول من دق ناقوس الخطر لهذا الموضوع الهام جدا جدا للحفاظ على روح كل مصري وبرغم ذلك تجد بعض الفلاحين يقولون انه سبيل لله ولكن وباء كورونا لا يعرف السبيل ولكن يعرف الفيروس موطنه ومسكنه الى رئه الانسان المصري والعامل البسيط الذي يتعامل مع هذه الظاهره بدون اجراءات احترازيه وكما يقول المثل الشعبي يابخت من بكاني وبكى الناس عليا ولا من ضحكني وضحك الناس على ولكن الابراشي يقولها باسلوب مختلف ليغير هذه النظريه في زمن الكورونا (يا بخت من عطشني وخلاني اشيل كحول وكمامه و زجاجه ميه ولا من شربني من الكولدير ميه ساقعه ومعها كورونا هديه لا تقام الولائم في زمن الطاعون ولا ينفع كولديرات مياه في زمن الكورونا وانا اتقدم بخالص الشكر الى كل المشاركين في هذا العمل من اجل الحفاظ على صحه المصريين وتجنبهم مخاطر الفيروس القاتل.

Author: ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *