Share Button
حماده مبارك

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الإسلام حث الزوجة على التزين لزوجها، بحيث تكون دائمًا في صورة تدخل السرور على قلبه، ويشعر بالسكن الذي ذكره القرآن الكريم في قوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، وهي آية لها أبعاد عميقة في بناء المجتمع الإسلامي.

وأوضح خلال تاسع حلقات برنامجه الرمضاني على التليفزيون المصري “حديث شيخ الأزهر”، أن الآية تبين أن المرأة من الرجل، فالله خلق حواء من آدم (خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا)، ثم قال (لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا)، أي يسكن في قلبها وتسكن في قلبه، وتكون هي المكان الذي يشعر فيه بذاته ويستعيد فيه قواه، كما عبر القرآن أيضًا عن هذا المعنى بقوله تعالى: “هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ” فالزوج والزوجة كل منهما يلبس الآخر، أي يتحدان في شخص واحد، ثم يكون بعد ذلك بينهما المودة والرحمة، وهما أساس الأسرة المستقرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *