Share Button

الامم المتحده تدعو لوقف العنف من كلا الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني.

16 آيار/مايو 2021
تقرير الدكتور نسيم صلاح ذكي سفير السلام العالمي المصري.

“يجب أن يتوقف القتال. يجب أن يتوقف على الفور. يجب وقف الصواريخ وقذائف الهاون من جهة، والقصف الجوي والمدفعي من جهة أخرى. أناشد جميع الأطراف أن تستجيب لهذه الدعوة.”
بهذه النداء استهل الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، كلمته اليوم الأحد، أمام جلسة مجلس الأمن الدولي الطارئة التي تنعقد بطلب من الصين والنرويج وتونس، لمناقشة آخر المستجدات على صعيد التوترات في منطقة الشرق الأوسط والتي وصفها الأمين العام بأنها “الأخطر منذ سنوات” التي تشهدها غزة وإسرائيل.
الأعمال العدائية الحالية مروعة للغاية، وفقا للأمين العام الذي قال إن هذه الجولة الأخيرة من العنف “لا تؤدي إلا إلى إدامة دورات الموت والدمار واليأس، وتدفع بعيدا بأية آمال في التعايش والسلام.”
القتال قد يطلق العنان لأزمة إنسانية وأمنية لا يمكن احتواؤها وزيادة تعزيز التطرف، ليس فقط في الأرض الفلسطينية المحتلة وإسرائيل، ولكن في المنطقة ككل– الأمين العام أنطونيو غوتيريش
المدنيون يدفعون الثمن
وفي هذا السياق، أعرب الأمين عن استيائه الكبير من الأعداد الكبيرة المتزايدة من الضحايا المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك العديد من النساء والأطفال، من الضربات الإسرائيلية على غزة.
كما أستنكر القتلى الإسرائيليين جراء إطلاق الصواريخ من غزة، مشيرا بقلق عميق إلى الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن الإسرائيلية والفلسطينيين في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، حيث تتعرض بعض العائلات الفلسطينية لخطر الإخلاء.
وقال:
“في إسرائيل، أضاف العنف الذي تمارسه الجماعات، على غرار الحراس الأهلي والعصابات، بُعدا مروعا آخر لأزمة متدهورة بالفعل. يتحمل القادة من جميع الأطراف مسؤولية كبح الخطاب التحريضي وتهدئة التوترات المتصاعدة.” الأمر الذي أشارت إليه المفوضة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، في بيانها الصادر أمس السبت حيث حذرت من “الطبيعة المنظمة للغاية لبعض الهجمات وكذلك اللغة التحريضية التي قد ترقى إلى مستوى التحريض على الكراهية العنصرية والدينية والعنف.”
The United Nations calls for an end to the violence from both the Israeli and Palestinian sides.

16 May 2021
A report by Dr. Nassim Salah Zaki, the Egyptian Global Peace Ambassador.

“The fighting must stop. It must stop immediately. The rockets and mortars on one side must stop, and the air and artillery bombardment on the other hand. I call on all parties to heed this call.”
With this call, the Secretary-General of the United Nations, António Guterres, began his speech today, Sunday, to the emergency session of the UN Security Council, which is held at the request of China, Norway and Tunisia, to discuss the latest developments in the level of tensions in the Middle East region, which the Secretary-General described as “the most dangerous in years” that it is witnessing. Gaza and Israel.
The current hostilities are absolutely horrific, according to the Secretary-General, who said that this latest round of violence “only perpetuates cycles of death, destruction and despair, and pushes away any hopes of coexistence and peace.”
Fighting could unleash a humanitarian and security crisis that cannot be contained and further reinforce extremism, not only in the occupied Palestinian territory and Israel, but in the region as a whole – Secretary-General António Guterres
Civilians pay the price
In this context, Al-Amin expressed his great dissatisfaction with the increasingly large numbers of Palestinian civilian casualties, including many women and children, from the Israeli strikes on Gaza.
He also condemned the Israeli dead due to the rocket fire from Gaza, noting with deep concern the violent clashes between the Israeli security forces and the Palestinians throughout the occupied West Bank, including East Jerusalem, where some Palestinian families are at risk of eviction.
And he said:
“In Israel, violence by groups, such as the civil guards and gangs, has added another horrific dimension to an already deteriorating crisis. Leaders on all sides have a responsibility to curb inflammatory rhetoric and calm escalating tensions.” This was indicated by the High Commissioner for Human Rights, Michelle Bachelet, in her statement issued yesterday, Saturday, in which she warned of “the highly organized nature of some of the attacks as well as the inflammatory language that may amount to incitement to racial and religious hatred and violence.”

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.