Share Button
 كتب،ابراهيم عطالله
قولنا الكلام دا من اول لحظه دخلوا فيها البلد محدش استوعب الكلام دا
أما تدعم جيش بلدك يقول لك يا عبيد البيادة يا أمنجي يامعرض
و هو قرر يعمل محل يسميه بإسم واحد احتل بلاده و قتل جدوده و أخد خيرهم واستعبد شعبه
المحل ده للاسف في مرسي مطروح
السوريين واضح انهم ابتدوا يتخطوا الخطوط الحمرا اللي اهل البلد استحالة يعملوها السوريون تركه بلادهم للعدو تركز أرضهم وعرضهم وذهبوا للترفيه في كل البلاد ولم يحافظه علي وطنهم هؤلاء الرجال الفاريين من وطنهم يطالبون في مظاهرات بدخولهم النقابات وتملك المحلات يتسللون مثل ما حصل من الهكسوس قديما فما الحل يا حكومه الاحتلال السورى قادم بشدة والحكومه ودن من طين وودن من عجين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *