Share Button

كتبت أ.د//منى فتحى حامد

كلاهما للحياة ، لن نتعايش مع إحداهما بدون الآخر ، فمن الماء نصنع الخبز ، و مع تناوله ، لابد من وجود الماء ، فمن المقدمة يأخذنى الشوق للتحدث عن الترابط و التكامل و متى الاستغناء عن أمر ما ، فإذا نظرنا للشعوب الفقيرة ، و وجهنا إليها سؤالاً عن أهم مستلزماتها للمعيشة ، أكيد نستمع لحاجتها للماء و الطعام ، يليها التفكير فيما بعد ،عن صحه و تعليم و ثقافه،،،،،إلخ،،
و العكس عند الدول الأخرى العظمى، في حد قولي « المُرفَهَة » فإن حاورتها بنفس السؤال للمهم إليها ، فماذا يكون إذاً !!!!!
هل تتوقع إنها تشعر بنفس شعور الشعوب الفقيرة ، هل بحاجتها النظرة الأساسية للطعام و الشراب ، أم تميل للسطوة و الاستعمار و الحروب و الدمار ، للمزيد من حرمانهم أكثر و أكثر من الحياة و الدنيا ، فيأخذنى التفكير لطرح سؤال لَفَت انتباهي ، هل عندما نريد مقاطعة دولة ما من الدول المسيئة لدولنا العربية ، هل تُعَمَم الفكرة على الغنى و الفقير ؟ أم إحداهما ؟ و من يتقبلها منهم……فمن يمتلك ملعقة من ذهب هل شعوره نفس مشاعر من لا يمتلك لقمة العيش ، فما هى الاجابة المتوقعه فعلياً على أرض الواقع من الطرفين ، البعيدة بُعدا تاماً عن المثالية و الشعارات و الخيالات ،،،،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *