Share Button

بقلم / محمـــــــــد الدكـــــــرورى
الصلاه إنها قرةُ عيونِ المؤمنين، ومعراجُ المتقين، بل إنها قبل ذلك قرةُ عينِ سيد المرسلين نبينا محمد عليه أفضلُ الصلاةِ وأزكى التسليم إنها الصلاة يا عباد الله، ركنُ الدين وعمودُه، ثانيَ أركان الإسلام، من تركها خرج من الملَّة ..

قَال اللَّهِ تَعَالَى (مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنْ الْمُشْرِكِينَ) وقال ابن حجر رحمه الله ” وهذه الآية مما استدل به من يرى تكفيرَ تارك الصلاة لما يقتضيه مفهومها وهي من أعظم ما ورد في القرآن في فضل الصلاة‏” ..

‏ وقال صلى الله عليه وسلم “العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر” وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة “.

وقد كان أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة. وقال عمر- رضي الله عنه – : لا حظَّ في الإسلام لمن ترك الصلاة، وقال رضي الله عنه ومن ضيع صلاته فهو لما سواها أضيع.. ومن أجل هذا فإنها أولُ ما يُسألُ عنه العبد يوم القيامة؛ فإن قبلت قبل سائر العمل، وإن رُدَّت رُدَّ سائر عمله.

إنَّ الصلاةَ أولُ ما فرض الله على نبينا محمد – صلى الله عليه وسلم – من الأحكام. فُرضت في أشرفِ مقام وأرفعِ مكان، لما أراد الله أن يُتمَّ نعمته على عبده ورسوله محمد – صلى الله عليه وسلم -، ويُظهر فضلَه عليه أَسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي بارك حوله، ثم رفعه إليه وقرَّبه ..

فأوحى إليه ما أوحى، ما كذب الفؤاد ما رأى وأعطاه من الخير حتى رضي، ثم فرض عليه وعلى أُمَّتِه الصلواتِ الخمس وهي أول ما فُرِض؛ وهي آخر ما أَوصى به النبي – صلى الله عليه وسلم – أمتَّه وهو على فراش الموت حينما قال: “الصلاةَ الصلاةَ وما ملكت أيمانكم” ..

إن اللهَ تعالى أمرَكم بإقامةِ الصلاةِ والمحافظةِ عليها، وقد حثَّكم على ذلك نبيُّكم صلى الله عليه وسلم فقال: “من حافظَ عليها كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً يومَ القيامةِ، ومن لم يحافظْ عليها لم تكنْ له نوراً ولا برهاناً ولا نجاة، وكانَ يومَ القيامةِ مع قارونَ وفرعونَ وهامانَ وأُبيِّ بنِ خلفٍ ” ..

إن اللهَ جلَّ وعلا توعَّدَ المضيعين للصلاةِ بالإثمِ والغيِّ، واتباع الشهواتِ والآثامِ، فقال عز وجل: “فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً”
أي: فسوف يلقون خسراناً وشرًّا، وعذاباً أليماً شديداً.

وإن من إضاعة الصلاة تأخيرها عن وقتها، قال تعالى: “فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ” ..وقال ابن عباس رضي الله عنهما: هم الذين يؤخرونها عن أوقاتها.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *