Share Button
متابعة محمد درويش
صعدت الصين، الأربعاء، لهجتها إزاء المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في هونج كونج، عقب تعرض صينيين اثنين للضرب في مطار هذه المنطقة، التي تتمتع بحكم ذاتي، معتبرة ذلك “أفعالا شبه إرهابية”.
وقال تشو لوينج، الناطق باسم مكتب شؤون هونج كونج وماكاو في الحكومة الصينية، في بيان، الأربعاء “ندين بأكبر درجات الحزم هذه الأفعال شبه الإرهابية”.
وشهد مطار هونج كونج، الثلاثاء، يوما ثانيا من الفوضى مع تعليق أو إلغاء مئات الرحلات بسبب تجمع المحتجين المطالبين بالديمقراطية في قاعاته ووقوع مواجهات جديدة بين الشرطة والمتظاهرين.
وقامت مجموعة صغيرة من المتظاهرين، مساء الثلاثاء، بربط رجل اشتبهوا في أنه جاسوس لحساب بكين بواحدة من عربات الأمتعة، وانهالوا عليه بالضرب. ونٌقل بسيارة إسعاف إلى أحد المستشفيات بعد ذلك.
وذكرت صحيفة “جلوبال تايمز” الرسمية الناطقة بالانجليزية أن الرجل هو أحد صحفييها، وفي حادث آخر هاجم متظاهرون رجلا آخر اعتبروه شرطيا مندسا بينهم.
واضطرت قوات حفظ النظام لاستخدام غاز الفلفل عند تفريقهم بعدما حاصر مئات المتظاهرين آلية لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *