Share Button

بقلم /أيمن بحر
قبل أكثر من ثلاثين عامًا تقريبًا وفى ذروة الحرب الأفغانية الروسية تسرب تقرير استخباراتى أمريكى يقول إن الولايات المتحدة الأمريكية ترى في التيارات الإسلامية بديلًا محتملًا للحكومات في المنطقة العربية، اليوم وبعد أكثر من عقد من الزمن في محاولة تنفيذ مصطلح الفوضى الخلاقة يجد العرب أنفسهم أمام أزمات فكرية وسياسية وثقافية ساهم فيها الربيع العربى كما يسميه العرب ونظرية الشرق الأوسط الجديد كما يسميه الغرب، ولعل السؤال المهم: كيف استطاع الغرب تمرير هذه الفكرة الاستعمارية مستغلًا جمودًا سياسيًّا وأوضاعًا اقتصادية ساهم هو أساسًا في صعودها؟
في الحقيقة، فإن الواقع السياسي للعالم العربى مقارنة بالغرب يعتبر محفزًا رئيسيًّا للشعوب للمغامرة، تحت أي نظرية يمكن أن تسهم في إحداث التغيير في تلك الدول، ولأن الوعى الفكرى والثقافى عملية شبه مفقودة في عالمنا العربى فإنه أصبح من السهل إيهام الشعوب العربية بأن شكلًا ديمقراطيًّا يشبه الغرب يمكن أن يقوم في المنطقة العربية بمجرد إحداث الفوضى وتغيير القيادات السياسية.
ولذلك، فإن نقص الوعى السياسي هو الذي جعل منظمة الإخوان المسلمين تحتل المركز الأول في الاختيارات التي وضعها الغرب لتنفيذ نظرية الشرق الأوسط، ولعل الأسباب لذلك كثيرة ومنها: أن تعطش تنظيم الإخوان للحكم يجعل منه مستعدًا للموافقة على جميع التنازلات السياسية وهذا ما حدث فعلًا، فعلى سبيل المثال قامت الجماعة وقبل أن تصل للحكم بعشر سنوات تقريبًا ومن خلال مرشدها في ذلك الوقت مهدى عاكف الذي صرح لوكالة «أسوشيتد برس» بأن الجماعة ملتزمة باتفاقية السلام مع إسرائيل في حال وصولها للحكم.
لماذا الإخوان؟ لإن جماعة الإخوان المسلمين الخيار الأنسب لتحقيق الفوضى الخلاقة بالنسبة للغرب وتكشف ضعفًا فكريًّا ساهمت فيه السياسة العربية، والتي تعتقد أن تديّن الشعوب الجاهلة هو المسار الوحيد للسيطرة عليها، وهذا خطأ إستراتيجي يصعب الخلاص منه اليوم، كما أنها، على مستوى التنظيم، تأخذ شكل شبكة، وهى منظمة دولية تطرح نفسها بأنها ذات توجه إسلامى، مما يجعلها أداة مناسبة لتنفيذ ذلك المخطط، وفقًا لارتباطاتها السابقة بالإنجليز وغيرهم في تجارب عديدة، ووفقًا لاستعدادهم لتقديم أي تنازلات مطروحة في سبيل ذلك.
إن الإخوان المسلمين جماعة تعتمد على هامش كبير من المراوغة والمرونة والتحول، وهى في تنظيمها تشبه نمط الجمعيات الماسونية السرية، فهى أبدت تعاونًا وعلاقات بالمخابرات البريطانية والأمريكية منذ عام ١٩٢٨، وحسب ستيفن دوريل، مؤلف كتاب «إم آى ٦: داخل العالم الخفى للاستخبارات السرية لصاحبة الجلالة»، فإن المخابرات البريطانية نجحت في تأسيس اتصالات وثيقة مع الإخوان المسلمين بعيدًا في الماضى منذ عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين.
وبعد الحرب العالمية الثانية حلّت محلها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA دون أن يعنى ذلك بأى شكل تقليص الاتصالات مع البريطانيين، على العكس تمامًا، إذ إن صلات الإخوان مع «سى آى إيه» و«إم آى ٦» تعززت عندما وصل جمال عبد الناصر للسلطة عام ١٩٥٤.
وقد استخدمت أمريكا الإسلاميين والإخوان في تحقيق أهدافها في محاربة الاتحاد السوفييتى في أفغانستان في الثمانينيات، وحاربوا روسيا المعاصرة في الشيشان وداغستان، وفى عام ٢٠١١ لعب الإخوان المسلمون دورًا فعالًا في القفز على الثورة في مصر وإسقاط معمر القذافى في ليبيا، ثم تعميق الأزمة السورية.
ولكن لكل ذلك قاعدة قام عليها، فبعد عام ١٩٩١، تراجع الإخوان المسلمون إلى الخلفية، وأتصور أن متغيرًا مهمًّا حدث في نفس اللحظة فكّ كثيرًا من الإشكاليات التي كانت تطرحها مسألة السماح للإسلاميين المعتدلين بالمشاركة السياسية وما تثيره من احتمال وصولهم للسلطة في حال حدوث أي انتخابات حرة نزيهة في العالم العربى، وكان المتغير قد فرضه نجاح تجارب إسلامية كانت معتدلة ومقبولة غربيًّا، وعلى رأسها التجربة التركية، وبدرجة أقل التجربة المغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *