الفنانة رجاء الجداوى لن تدفن في مقابر العائله ببورسعيد

Share Button

بقلم /نسرين يسري

قالت أميرة حسن مختار الابنة الوحيدة للفنانة القديرة الراحلة رجاء الجداوى، إن والدتها سوف تدفن اليوم فى القاهرة، وليست فى مقابر الأسرة فى محافظة بورسعيد.

وأكدت الابنة الوحيدة للفنانة رجاء الجداوى، إنها فى طريقها إلى مستشفى أبو خليفة للعزل الصحى، لاستلام جثمان والدتها والتى سوف تدفن بمعرفة الطب الوقائى بأحدى مقابر القاهرة.

وأعلنت أميرة حسن مختار الابنة الوحيدة للفنانة القديرة رجاء الجداوى وفاة والدتها بعد تواجدها لمدة 43 يومًا فى العزل الصحى لمستشفى أبو خليفة بالإسماعيلية، منذ إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، عن عمر يناهز 82 عامًا، وبعد 43 يومًا من إصابتها بفيروس كورونا.

وكانت رجاء الجداوى، تتواجد على جهاز تنفس صناعى اختراقى، دخل العناية المركزة المستشفى أبو خليفة للعزل الصحى، بعد تدهور حالتها الصحية.

وأجرت الفنانة رجاء الجداوى منذ دخولها العزل الصحى بمستشفى أبو خليفة فى 24 مايو الماضى، 3 مسحات تحاليل”pcr”، كان الأول بعد دخولها بثلاثة أيام، وظهرت نتيجته إيجابية، والثانى عقب حقنها بمصل البلازما المتعافين بيومين، وظهرت أيضًا نتيجته إيجابية، والمسحة الثالثة والتى تمت خلال الأيام الماضية، وظهرت نتيجته، إيجابية.

وتزوجت الفنانة القديرة، رجاء الجداوى مطلع السبعينيات، من حسن مختار، مدرب حراس مرمى الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق، الذى رحل فى 5 مارس 2016، ولديها ابنة وحيدة هى أميرة ولا تعمل فى المجال الفنى، ومتزوجة من رجل الأعمال محمد هندى، كما أن للفنانة الكبيرة حفيدة وحيدة اسمها روضة.

الفنانة رجاء الجداوى من مواليد 6 سبتمبر 1938، بمحافظة الإسماعيلية، هى ابنة اخت الفنانة تحية كاريوكا، وتلقت تعليمها الأول فى مدارس الفرانسيسكان فى القاهرة، ثم عملت فى قسم الترجمة بإحدى الشركات الإعلانية وتم اختيارها لتكون عارضة أزياء بعد فوزها كملكة جمال القطر المصرى فى عام 1958، وفى نفس الوقت عرفت الطريق إلى الفن.

Author: aihram misr 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *