Share Button
كتب: خالد البسيوني.
الفن له تأثير كبير على المجتمع ولا يستطيع أحد إنكار ذلك، وعلى مر التاريخ رأينا ما يحدثه الفن من تغيرات وإثارة قضايا في المجتمع وطرح الحلول لها، لكن ومع ما يقدمه الفنان من تأثير كبير وفعال في المجتمع إلا أننا نرى أن بعض الفنانين لا يكتفوا بتأثير هذا الدور المهم ويفضلون أن يختلطوا بالناس ويكون لهم تأثير ملموس وحسي بجانب تأثيرهم الوجداني.
وفي حوار خاص مع نموذج مشرف من أبناء وطننا العربي وهو الشاعر والشرطي هزاع المرزوقي، وبسؤاله عن رأيه في أهمية ما يقدمه الأدب لخدمة المجتمع، قال: “إن الفن على وجه العموم له تأثير السحر في التعبير عن المجتمعات والشعور بما تشعر به الشعوب، ولكني من مفضلي العمل على أرض الواقع بجانب الفن وكتابة الأشعار، وهذا بالتأكيد ليس تقليلاً من شأنهم، لكني أميل إلى الواقعية في التعامل مع الأشياء، فقد يكون هناك من لا يصل إليه ما أقدمه من فن وهؤلاء هم من أريد استهدافهم واستهداف خدمتهم على الأرض الواقع، حتى يكتمل أمر الخدمة المجتمعية على أتم وجه”.
كما ذكر هزاع أيضاً أن السوشيال ميديا الأن أصبحت من ضروريات الحياة لكل من يريد أن يعمل لخدمة مجتمعه، حيث أنها الأن تصل إلى الشريحة الأكبر من الأشخاص، بل وتستطيع استهداف من تظن أنهم سوف يستفيدون مما تقدمه، ولذلك فإن نصيحتي الأهم لكل من يريد أن يسلك طريق خدمة مجتمعه أن يهتم بالمحتوى الذي يراه منه متابعيه وأن يحافظ على كونه قدوة لهم، وأيضاً ألا يقتصر الأمر على بضعة فيديوهات على السوشيال ميديا لا أثر لها في واقع الناس وحياتهم.
وأضاف هزاع أن عمله كشرطي لم يأثر على كونه فنان حالم وأنه يرى أن الأمرين ليسوا متعارضين كما يرى البعض، بل إن وجهة نظره أن يريد ويبتغي من كليهما خدمة مجتمعه وإفادة الناس، بل أضاف أنه يرى أن عمله كشرطي أضاف له الكثير كشاعر، حيث قوى تجربته وأضاف لها رونق خاص به.
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.