Share Button

القايمة» ممنوعة لدى البدو وأهل النوبة وتتجاوز المليون جنيه فى البدرشين وقرى الصعيد
كتب احمد عدوي
مليون جنيه مهر.. «قايمة» تتخطى المليون جنيه.. 190 «فوطة».. 3 ثلاجات و2 فرن كهربي.. كلها عادات وتقاليد أصبحت اساسية فى اى زواج، مظاهر البذخ أصبحت مظهرا رئيسا من مراسم إتمام الزواج فى الأرياف وبعض القرى فى المحافظات، والتى تعتمد على مبدأ الأغلى والأكثر، من اجل ان يتباهى اهل العريس والعروس بما يقدمه كل منهما للآخر.. فمواكب الأثاث التى تشهدها بعض القرى قد تصيبك بالدهشة والذهول، وكأنها ساحة معركة تحاول فيها كل أسرة ان تتصارع من أجل ان تثبت للآخرين انها الأعلى مقدرة والأكثر أموالا فى الجهاز حتى لو تكبدت الأسرة اموالا طائلة وتراكمت عليها الديون.. حتى وصلت التقديرات غير الرسمية لعدد الغارمات فى السجون إلى اكثر من 30 الف سيدة بسبب عدم قدرتهن على سداد فواتير «جهاز» ابنائهن… وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال احتفالية يوم المرأة المصرية والأم المثالية قد تحدث عن المغالاة فى تكاليف الزواج خاصة فى الأرياف قائلا «ليه 2 ثلاجة و10 بطاطين.. فالأمر عادة غير طيبة»، خاصة أن الدولة تقوم بجهود واضحة ومبذولة من خلال المبادرات التى تستهدف الأسر المحتاجة.. عادات ومظاهر تدفع بالكثير من السيدات إلى الحبس لكونهن يبذلن ما هو فوق طاقتهن من أجل تجهيز بناتهن ليصبح عدد الغارمات فى تزايد مستمر، بسبب عدم قدرتهن على سداد هذه الديون وتضع العديد من الأسر فى ضغط مادى ونفسى غير مبالين سوى باتمام الزواج بشكل يليق بهم بين عائلات المحافظة او
ملف عادات الزواج فى بعض المحافظات ورصدت اغرب العادات فى كل منها، وناقشت الخبراء حول كيفية تخفيف العبء عن الأسر وضرورة التخلص من هذه المظاهر.

«

تعتبر قائمة المنقولات الزوجية التى يوقع عليها الزوج وسيلة لضمان حق العروس فى حالة حدوث انفصال، ويرفضها بعض الشباب باعتبارها «سيفا فوق رقبتهم»، وتختلف طقوسها من محافظة إلى أخرى بحسب العادات والتقاليد، ففى الوقت الذى تغيب فيه «القائمة» عن طقوس الزواج فى بعض المجتمعات مثل البدو والنوبة، تعتبر شرطا أساسيا لإتمام الزواج فى معظم المحافظات الأخرى.

و«القائمة» عبارة عن ورقة يقوم الشاب المقبل على الزواج بالتوقيع عليها، ويقر فيها بملكية العروس للأثاث والمنقولات، مع تحديد قيمتها المادية بالاتفاق بين أهل العروسين، وفى حالة الطلاق تسترد الفتاة الاثاث والمنقولات استنادا لتلك الوثيقة، وفى بعض الأحيان يستبدل الأهالى ورقة «القائمة» بكتابة «شيك» أو «وصل أمانة» بنفس القيمة ويحتفظ به أهل العروس كضمان لحقوقها المادية فى حالة الانفصال وهو ما يؤدى أحيانا لعدم إتمام الزواج أو الخلاف على بعض المحتويات المنزلية التى تصمم احيانًا أسرة العروس على تدوينها فى القائمة ويرفض العريس أو اهله التوقيع عليها ومن هنا احيانًا يدب الخلاف بين الطرفين مما يؤدى إلى فشل الزيجة.

ومؤخرًا أصبحت بعض المكتبات والمحال تبيع قائمة المنقولات التى تتم طباعتها على الكمبيوتر قسمت إلى بنود ثابتة بها كل ما قام العروسان بشرائه ويقوم العريس بالتوقيع عليها كما أضيف فى البند الأخير فى القائمة مؤخرا ثمن الشبكة ويتم تحديدها بالجرام أو بالقيمة المادية حسب اتفاق أهل العروسين.

تقول فاطمة محمود من محافظة الجيزة مركز البدرشين، إن قائمة المنقولات من أهم بنود اتمام الزواج فى القرية، وإن بعض الأسر لا توافق على الزواج عند رغبة العريس فى كتابة مبلغ ضئيل فى قائمة المنقولات مقارنة باخواتها أو قريباتها من نفس عمرها، فاذا تمت كتابة 200 ألف على سبيل المثال فى القائمة لاحدى الفتيات، فغير مقبول ان يكتب لاختها اقل من هذا المبلغ، واحيانًأ تتم كتابة اشياء لم يتم شراؤها من قبل الزوج او الزوجة لرفع سعر هذه القائمة والذى يصل احيانا إلى مليون جنيه و2 مليون جنيه حتى لو لم يتم شراء أجهزة وأثاث بهذا المبلغ وذلك لضمان حق الفتاة فى المنقولات والأثاث..وفى منطقة امبابة بالقاهرة يقولان عبدالله ، 55 عامًا، إنه سبق وتقدم احد جيرانه لخطبة ابنته واشترط عليه كتابة قائمة بالمنقولات الزوجية الا ان الشاب رفض ذلك خوفًا من تعرضه للسجن فى حالة الانفصال إلا أنه تمسك بكتابة تلك القائمة لحفظ حق ابنته والاطمئنان عليها قائلا: «اللى نيته خير ميخافش اصل هيخاف ليه لو مش ف نيته طلاق» معتبرا ان تلك القائمة تعتبر دليلا على صدق نوايا الشاب فى رغبته فى الزواج وتأسيس أسرة مستقرة.

‮- «‬المهر‮»‬‭..‬ يبدأ‭ ‬من‭ ‬100‭ ‬ألف‭ ‬جنيه‭ ‬ويصل‭ ‬لمليون‭ ‬جنيه

لجأت الكثير من المحافظات المصرية للاستغناء عن شرط دفع المهر منذ أواخر القرن الماضي، وأصبح العريس والعروس يتشاركان فى تأسيس المنزل بالتساوى دون دفع المهر، وذلك نظرًا لارتفاع التكاليف المعيشية وغلاء أسعار الشقق السكنية، وتم استبدال ذلك بقائمة المنقولات الزوجية والشبكة باستثناء بعض المحافظات والقرى التى أبرزها، قرية ميت شماس، والمنوات، وأبو النمرس فى محافظة الجيزة تشترط على العريس دفع المهر لعروسه، على أن تقوم أسرتها بتجهيز الشقة بالكامل، بداية من المطبخ والأجهزة الكهربائية والستائر، بالإضافة إلى الخشب المطلوب فى غرف النوم والاستقبال، وأحيانًا يبلغ المهر 100 الف جنيه ويصل احيانًا إلى ملايين الجنيهات خاصة فى بعض القرى المعروفة بسفر أبنائها للخارج والعمل فى دول الخليج أو اوروبا وأن فى مقدورهم دفع مهور باهظة.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *