القباج : التصدي لجريمة ختان البنات جزء أساسي من الحماية الإجتماعية

Share Button

كتبت/جيهان سامى

ضمن فعاليات برنامج “وعي ” الذي تعتزم وزارة التضامن الاجتماعي اطلاقة خلال الشهر الجارى
شهدت قرية الحواتكة بأسيوط عدد من الانشطه والفعاليات كان من بينها تنفيذ حواراً مجتمعياً اليوم 2 فبراير 2020 بعنوان “ختان البنات جريمة” بمقر الوحدة الإجتماعية بقرية الحواتكة وذلك برعاية وزيرة التضامن الأجتماعي ومحافظ أسيوط اللواء عصام سعد، وقد دار حواراً جاداً بين مجموعة خبراء الوزارة والمحافظة مع حوالي 700 من الأسر المستهدفة أكثرهم من النساء والفتيات. وقد أوضحت بعض السيدات أن هناك كثير من الأسر التي اقتنعت وتوقفت عن جريمة ختان البنات بينما لا زال هناك بعض الأسر المتشبثة بها نتيجة لاعتقادات خاطئة بأنها تحمي البنت من الإنحراف وأنها جزء من تعاليم الدين. وأكدت أكدت السيدات على أهمية توعية تلك الأسر بخطورة هذه الجريمة وقلن ما نصه “لازم نستمر في الدق على الدماغ والتوعية المستمرة”. شارك أيضا بعض الآباء والشباب في جلسات التوعية وأفاد بعضهم أنهم تخلوا عن ختان بناتهم الأصغر عندما عرفوا أنها جريمة وتضر الحياة الزوجية. وقد قامت فتيات القرية بصناعة لافتات رافضة لختان البنات تحمل عبارات مثل “ختان البنات جريمة” و”الختان مش في الطب” و”ختان البنات حرام”. وقامت وزارة التضامن بتوزيع كتيبات ولافتات برنامج “وعي” على الحضور تحمل معلومات مبسطة عن أضرار جريمة ختان البنات.

وقالت نفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي ان الوزارة تتبني مفهوم متكامل للحماية الإجتماعية يجمع بين التمكين الإقتصادي وتحسين الأوضاع المعيشية للأسر الفقيرة من ناحية، وتعزيز القيم والممارسات الاجتماعية الإيجابية للفرد والأسرة من ناحية أخرى،وان برنامج وعي سيكون احد اهم اليات الوزاره للاستثمار في راس المال البشرى واعادة تشكيل منظومة القيم الايجابيه
مشدده علي ان فضية ختان الاناث تعكس مدى ارتباط الفقر بأبعاده المختلفة: الفقر المادي وفقر الصحة والتعليم والمعرفة، انتشار افكار وممارسات ضارة وخاطئة تهدد سلامة الانسان وتعرقل تنمية المجتمعات وتقدمها

وقد أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي عدداً من الخطوات العملية لتدعيم الحماية الاجتماعية للفتاة والأسرة المصرية من الآثار الصحية والاجتماعية والقانونية السلبية لجريمة ختان الإناث وهي كما يلي:
– تنظيم حوار مجتمعي مع أهالي القرى المستهدفة في مبادرة حياة كريمة، وذلك لمعرفة الأفكار والدوافع الاجتماعية التي تدفع الأسر في الاستمرار لممارسة ختان الإناث رغم تجريمها.
– توزيع وتوفير مواد التوعية الخاصة بجريمة ختان الإناث داخل الوحدات الإجتماعية ومكاتب البريد والمدارس والوحدات الصحية التي تقدم مكون خدمات لأسر برنامج تكافل وكرامة بداية في قرى مبادرة حياة كريمة.
– توجيه الرائدات الإجتماعيات ومكلفات الخدمة العامة اللاتي تقمن بزيارة الأسر وعقد جلسات حوارية مع الأهالي والسيدات بالتركيز على رسائل التوعية عن أضرار جريمة ختان البنات خلال شهر فبرير 2020.
وقد وجهت وزيرة التضامن الإجتماعي المركز القومي للبحوث الإجتماعية والجنائية بتنفيذ مسح إجتماعي شامل حول الممارسات الإجتماعية الضارة وعلى رأسها ختان الإناث وزواج الأطفال والاتجار بالبشر لمعرفة نسب إنتشارها وسط الأجيال الجديدة وأهم الدوافع الإجتماعية لإستمرارها في بعض المناطق الريفية. وتحرص الوزارة على القضاء على جميع الممارسات التي ترتكب جرما في حق فتيات في عمر الزهور وضد أي مواطن له حق العيش في أمان وكرامة.. لذا فستكون هناك جهود مكثفة في الفترة القادمة لنشر برنامج “وعي” سواء بين أسر تكافل وكرامة او في قرى حياة كريمة.
يذكر ان قرية الحواتكة قد شهدت حادث اليم بوفاة فتاة صغير تدعي (ندي)نتيجة عملية ختان خلال الايام الماضيه كما انها أحدى القرى الأكثر فقرا ضمن قرى المبادرة الرئاسية حياة كريمة التي تنفذها وزارة التضامن الإجتماعي بالتعاون والشراكة مع كافة الوزارات والهيئات والجمعيات الأهلية المعنية.

Author: Egypt

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *