Share Button

(القدسُ لنا)
الشاعر الطبيب
د. عمرو فرج لطيف
.
سَأظلُّ في القُدْسِ الشريفِ مُرَابِطَاً؛
قلبي ذَخِيرَةُ مِدْفَعِي وَوَقُودُ.
لبَّيكِ يا قُدْسَ الكرامةِ، عَزْمُنَا
بالإنتفاضةِ والحروبِ حَديدُ.
لبَّيكِ يا مَسرى الرسولِ، وقِبْلَةً
حَجَّتْ لها في العالمين حُشُودُ.
هذي فلسطينُ الأبِيَّةُ تَصْطَلِي،
والصبرُ في قلبِ الرجالِ عنيدُ.
كم من طَرِيدٍ يَكْتَوي، ومُهَجَّرٍ
بِدُمُوعِ قَهْرٍ، والسلامُ شهيدُ.
وأراملٌ تبكي بِعِزِّ شُمُوخِهَا،
كم من يتيمٍ فى البلادِ شَرِيدُ.
مَهْلاً فلسطينُ العروبَةِ، واسمعي،
فَجِهَادُنَا في العالمين نشيدُ.
وسنشعلُ الدنيا حروباً؛ كلَّما
تَسْطُو علي إرثِ التقاةِ قرودُ.
هذا عدوُّ اللهِ دنَّس مَسجدي،
وسِلاحُهُ التخريبُ والتهويدُ.
فمتى يزولُ الأسرُ عن أعناقِنا،
وَيَلُوحُ في أقصى الشموخِ العيدُ.
ومتى سنضرب كفَّ ذاك المعتدي،
ذاك اللئيمُ الحاقدُ الرعْدِيدُ.
ومتى يعودُ النازحون لأرضهمِ،
ويتيهُ فى أرضِ المعَادِ حَقُودُ.
ومتى نصلي ركعةً يرضى بها،
عنَّا الالهُ الواحدُ المعبودُ.
يا ثالثَ الحرمين أولَ قبلةٍ،
يحميك رَبِّي والدماءُ جنودُ.
هَيَّا إلى التحريرِ، هَيَّا للعُلا،
والقدسُ نحمي أرضَها وَنَذُودُ.
في كُلِّ رُكْنٍ مِن دِمَائي صَرْخَةٌ،
وَجَوارِحِي باتت علىَّ شهودُ.
وَثعالبُ الكونِ الكبيرِ تَجَمَّعُوا،
والله يَمْكُرُ فَوقَهُمْ وَيَكِيدُ.
يَا قادةَ العربِ الكرامِ، إلى متي
هذا السكوتُ وَقُدْسُنَا مَفْقُودُ.
الله أكبرُ صرخةٌ وعقيدةٌ،
مَا حدَّها في العالمين حُدُودُ.
وليشهدُ الله العظيمُ، بأنَّنَا
نحنُ العبادُ وَبَأسُنَا لَشَدِيدُ.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *