Share Button
الكاتب الصحفى متولى عمر يكتب .. (أصحاب ولا أعز) ”لا هذا فيلم، ولا هذه سينما ”
بداية، لن أسير في ركب المنتقدين والمهاجمين للفنانة منى زكي عن دورها في فيلم (أصحاب ولا أعز)، فهي هنا تؤدي وظيفتها كممثلة.
لكن، من حقي كمشاهد أن أقول “لا هذا فيلم ولا هذه سينما”.
فليس معنى أن “أصحاب ولا أعزّ” هو أول فيلم عربي من إنتاج منصة “نيتفليكس” الأمريكية، ويعرض في ١٩٠ دولة مترجما إلى 31 لغة ومدبلجا إلى 3 لغات، أن أهلل وأشيد بتلك المنصة – التي طالما اشدت بها بالفعل- بفضل ما تقدمه لهواة السينما حول العالم، وأنا منهم قطعا، وكم استفدت من أفلام اخترت مشاهدتها بنفسي ولم يفرضها علَّي أحد، لا سيما الأفلام الوثائقية.
وإذا كان (أصحاب ولا أعز) المأخوذ عن الفيلم الإيطالي Perfect Stranger أو (غرباء بالكامل) قد تم إنتاجه من قبل في 18 نسخة مختلفة حول العالم، فما ذنبنا نحن الناطقين بالعربية لنشاهد نسخة بلغتنا بعيدة كل البعد عن واقعنا؟ وماذا يقدم الفيلم “الذي هو مش فيلم أصلا”.
الفيلم يحكي عن سبعة أصدقاء “3 أزواج وزوجاتهم وصديق أعزب”، يجتمعون على العشاء، ويقررون أن يلعبوا لعبة حيث يضع الجميع هواتفهم المحمولة على طاولة العشاء، بشرط أن تكون كل الرسائل أو المكالمات الواردة إليهم على مرأى ومسمع من الجميع، وسرعان ما تتحول اللعبة التي كانت في البداية ممتعة وشيقة إلى وابل من الفضائح والأسرار التي لم يكن يعرف عنها أحد بمن فيهم أقرب الأصدقاء.
وهنا أتساءل.. لماذا تم اختيار المخرج اللبناني “وسام سميرة” لكتابة الفيلم وإخراجه؟ ولماذا تدور احداث الفيلم في لبنان، وستة من أبطاله لبنانيون إلى جانب منى زكي المصرية وزوجها إياد نصار “الأردني الذي قدم شخصية مصرية”؟
ولماذا حُسب الفيلم على أنه إنتاج مصري ولماذا كان منتجه مصريا “محمد حفظي” ولم يحسب على أنه إنتاج لبنان؟
وأستطيع أن أجيب أن كل ذلك تم لخصوصية المجتمع اللبناني الأكثر انفتاحا على الغرب من كل الدول العربية، وبالتالي يمكن أن نرى فيه هذه النماذج التي جسدها الفيلم، والتي لم يكن ممكنا أن نراها بهذه الصورة الفجة في مصر التي أنتجت الفيلم لصالح “نيتفليكس”.
ثم ما هذه السينما التي تصور 95 % من مشاهد فيلم في “لوكيشن” واحد بدرجة تدعو إلى ملل المشاهد ونفوره من المشاهدة؟
وهل بعد مشاهدة الفيلم بأكمله، على المشاهد أن يتفاجأ بأن كل ما حدث من أحداث، لم يقع أصلا، وكأنه كان نوعا من الحلم أو الهلوسة..
الفيلم غير ممتع بالمرة، إلى جانب ما يقدمه من حوار إباحي وقصص خيانات ومثلية، وكلمات فجة “نطقت بالإنجليزية” مثلو في لقطتين هما الأوليان من نوعهما في عالم السينما المصرية (على حد علمي) التي لم تنزلق إلى هذا التدني من قبل،إذا كان هذا التدني هو الثمن الذي تدفعه السينما المصرية لتصبح محظية من محظيات “نيتفليكس”، فبئس به من ثمن دفعه غافلون واهمون بقدرتهم على اللحاق بالعالمية التي يسعى البعض جاهدا إلى اللعب وفق قواعدها غير منتبهين إلى ما يلحقه ذلك بنا من تخريب لنفوس كانت صافية جدا مع السينما المحلية، التي لن أطلق عليها لفظ “النظيفة”، بل سأوصفها بـ”السينما الحقيقة” التي شكلت وجدان أجيال عديدة، وعالجت قضايا مجتمعنا، وكانت قوتنا الناعمة لسنوات طوال.
قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏نص مفاده '‏الدولة لوة اخبار C ws.CO‏'‏‏
١
Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك رد