Share Button

 

بقلم أفراح رامز عطيه
باحثة ماجستير تربية مقارنة وإدارة تعليمية

تعتبر اللامركزية من التنظيمات الإدارية ضمن ما يسمى بمبادئ حكم الأغلبية التي تقوم عليها الديمقراطية، وهي مناقضة تماما للمركزية، ويمكن تعريف اللامركزية على أنها:

” عدم تركيز السلطة بمستوى إداري واحد، وتوزيعها على المستويات الإدارية المتعددة في المؤسسة أو الدولة”

وتعرف بأنها:

” عملية نقل السلطة بأنواعها التنفيذية والاقتصادية والتشريعية من مستوى إداري أعلى إلى مستوى إداري أدنى”.

وتعرف ايضا أنها ” تتكون من مصطلحين:

المصطلح الأول هو تفكيك السلطة، وتعني:

قيام الإدارة المركزية بتفويض السلطة إلى إدارة بعيدة جغرافيا للقيام بمهام معينة، والمصطلح الثاني يتعلق بالتخويل وهو:

منح السلطة الدستورية بعض صلاحياتها للقيام بوظائف معينة”.

مما تقدم نستنتج بأن اللامركزية ترتبط بالمركزية ارتباطا مباشرا، حيث إنها عملية تفويض جزء من السلطة والصلاحيات إلى مستويات إدارية أدنى بهدف تفعيل دور التشاركية الإدارية، والمساهمة في اتخاذ القرارات الإدارية، وتيسير وتسهيل العمل الإداري.

أنواع اللامركزية

لا مركزية جغرافية:

وهي عبارة عن توزيع الصلاحيات بين محافظات وأقاليم الدولة، والتي تتمتع بشخصية معنوية مناطة بمجلس محلي منتخب من قبل المجتمع في الإقليم أو المحافظة، وله صلاحيات في اتخاذ القرارات ووضع الموازنة الخاصة بالمشاريع والمرافق العامة التي تتبع له، وهي ما يُطلق عليها ” الإدارة المحلية” ، ومن الأمثبة عليها: رئيس البلدية، أو محافظ المنطقة.

لا مركزية وظيفية:

وهي توزيع السلطة أو الصلاحية على المستويات الإدارية داخل المؤسسة أو الشركة، ويكون هذا النوع عندما تزيد مهام وصلاحيات وأعمال الإدارة العليا لضمان سير العمل بالسرعة الممكنة وبكفاءة وفعالية، مثل تفويض بعض صلاحيات المدير لرئيس قسم وهكذا.

لا مركزية سياسية:

هي عملية قانونية لتوزيع الوظائف سواء التشريعية أو التنفيذية أو القضائية ما بين الحكومة في الدولة والسلطات التابعة لها، وهي ما يطلق عليها ” الاتحاد الفدرالي”، مثل الولايات المتحدة، والإمارات المتحدة.

مزايا اللامركزية

تحد من الانفراد بالسلطة.

تزيد من المشاركة في اتخاذ القرارات.

تيسر وتسهل الإجراءات والعمل ككل.

تعزز الوحدة الوطنية.

تساعد على مشاركة أهالي الإقليم أو المحافظة في مشاريع التنمية.

تخفف العبء عن الإدارات العليا.

تحقق السرعة في إنجاز العمل بكفاءة وفعالية.

تسهل التنسيق بين دوائر الدولة.

ترفع الروح المعنوية للإدارات الدنيا وتزيد خبراتهم.

عيوب وسلبيات اللامركزية تؤدي لإضعاف السلطة المركزية .

تؤدي لإضعاف تنفيذ سياسات الدولة من خلال تجاوز إدارات الأقاليم للخطط الموضوعة في المركزية.

الحاجة لزيادة الرقابة على الإدارات المحلية.

ميل الإدارات المحلية للاستقلالية وعدم الرجوع للسلطة المركزية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *