Share Button

متابعة /أيمن بحر
، كشف مصدر فى الكونغرس الأمريكى أن إدارة الرئيس، دونالد ترامب، أرادت دفع مصاريف سفر وفد طالبان، بعد مشاركته الأخيرة فى محادثات السلام، ولكن لجنة فى الكونغرس رفضت طلب تسديد تكاليف إطعام وإقامة الوفد، حسب تصريح لمتحدث بإسم أحد أعضاء الكونغرس لبى بى سى، وأضاف المتحدث أن الرفض إستند الى أن تسديد التكاليف سيكون دعماً غير قانونى لإرهابيين، ولم يعلق البنتاغون حتى الآن على هذه الأخبار.
وأجرت الولايات المتحدة، منذ أكتوبر/ تشرين الأول، ست جولات من مفاوضات السلام مع طالبان فى العاصمة القطرية الدوحة، من أجل ضمان خروج آمن للولايات المتحدة من أفغانستان.
وكانت الأموال التى طلبها البنتاغون ستصرف لتسديد مصاريف وفد طالبان خلال مشاركته فى المحادثات، بما فيها الإطعام والإقامة والنقل، حسب كيفن سبايسر، المتحدث بإسم عضو مجلس النواب بيتر فيسكلوسكى.
وقال كيفن إن “وزارة الدفاع طلبت فى ميزانية 2020 أموالا لتمويل نشاطات مصالحة، بما فيها دفع مصاريف وفد طالبان، وفى مارس/ آذار 2019 أرسلت الوزارة رسالة الى اللجنة بخصوص إستعمال أموال ميزانية 2019 للنشاطات نفسها”.
وقد صدقت لجنة الإعتمادات الدفاعية التى يرأسها فيسكلوسكى على مشروع قانون إنفاق بقيمة 690 مليار دولار يمنع تسديد أى مصاريف للمسلحين المتشددين، ويعنى هذا حسب القانون أن الأموال التى صدقت عليها اللجنة لا يمكن أن تستعمل لدفع مصاريف لأى من أعضاء حركة طالبان للمشاركة فى أى إجتماع، ولا يشمل الأمر مشاركة أعضاء الحكومة الأفغانية.
جرت المحادثات بين الأمريكيين وممثلين عن طالبان فى الدوحة
وأضاف سبايسر أن فيسكلوسكى ضمن المنع فى التصديق على الميزانية لأن طلب تسديد مصاريف طالبان يخالف قانون منع الدعم المادى للجماعات الإرهابية.
وأشار الى “الهجمات التى تشنها طالبان على الأمريكيين العاملين فى أفغانستان، وإستمرارها بعدم الإعتراف بحكومة أفغانستان، وبحقوق المرأة فى المجتمع الأفغانى”.
وتركزت المحادثات على خروج آمن للقوات الأمريكية من البلاد مقابل أن تضمن طالبان عدم دخول جماعات متشددة أجنبية الى أفغانستان و تعهدها بعدم تهديد الأمن الدولى.
وقالت طالبان إنها لن توافق على وقف إطلاق النار الى بعد إنسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، وإنها تعتبر الحكومة الأفغانية “لعبة فى يد الأمريكيين” .
وشهدت أفغانستان مقتل أكبر عدد من المدنيين العام الماضى، إذ لقى أكثر من 3800 شخص حتفهم.
وقتل أكثر من 2400 جندى أمريكى، فى النزاع المسلح فى أفغانستان الذى ما زال يودى بحياة آخرين منهم.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *