Share Button

 

كتبت هاله الشحات

شاركت اليوم الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومي للمرأة في جلسة بعنوان ” تعزيز وصول المرأة إلى الخدمات المالية في مصر ” ، والتي تأتى في اطار استضافة البنك المركزي المصري لبرنامج all stars academy ، الذى ينظمه التحالف المصرفي العالمي للمرأة ، وذلك بحضور الأستاذة لبنى هلال نائبة محافظ البنك المركزي المصري ، والدكتورة منى ذو الفقار رئيسة مجلس ادارة الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر ، وعددا من رؤساء البنوك ، على مدار خمسة ايام في مصر .

وفى مستهل كلمتها وجهت الدكتورة مايا مرسى شكر خاص الى الدكتورة لبنى هلال لتبنيها السياسات الداعمة للمرأة في قطاع البنوك ، لافتة إلى أن الشراكة المتميزة بين المجلس والبنك المركزي هي الأولى من نوعها على مستوى العالم ويلعب دور رئيسي في وصول الثقافة والخدمات المالية للمرأة في القرى والنجوع.
وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن المجلس هو الآلية المعنية بالنهوض بأوضاع المرأة في مصر ، وهو جهة مستقله تابعة لرئيس الجمهورية ، واشارت الى اختصاصاته وتشكيله ، وفروعه بجميع محافظات الجمهورية ، موضحة أن إطلاق المجلس الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 والتي أقرها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في عام 2017 عام المرأة المصرية ، واعتبارها وثيقة العمل الحكومية للأعوام القادمة ، والتي تم إعدادها وفقا لمنهج تشاركي كانت هي اللبنة الأولى لبزوغ مصطلح ” الشمول المالي ” ، وتوقيع بروتوكول التعاون الفريد من نوعه على مستوى العالم مع البنك المركزي المصري للشمول المالي للمرأة.

ولفتت رئيسة المجلس إلى أن فهم طبيعة المرأة المصرية والمخاوف التي تواجهها تساهم بشكل كبير في وضع السياسات المالية التي تلائمها ، مشيرة الى خوف المرأة من الذهاب الى اقسام الشرطة لاستخراج بطاقة الرقم القومي ، فضلا عن الصعوبات التي تواجهها داخل البنوك من تعقيد الإجراءات ، ومن هنا اولى المجلس اهتماما كبيرا باستخراج بطاقات الرقم القومي للمرأة بجميع المحافظات ، الى جانب اهتمامه برفع وعى النساء بالخدمات البنكية ، و قام بتدريب رائدات ريفيات “ميسرات” لنشر الثقافة المالية والتسويقية لمنتجات البنوك وتجميع احتياجات المرأة من الخدمات المالية ، الى جانب رفع قدراتهن لتصبحن مقدمي خدمة للبنوك وفقا لقواعد البنك المركزي في هذا الشأن، وأشارت إلى ادراك المجلس أن أكبر اهتمامات المرأة المصرية هي حماية أبنائها وتوفير حياه ومستقبل آمن لهم ، ومن هنا أيضا ظهرت فكرة التأمين على الحياة “شهادة امان” كوسيلة جذب للمرأة للتعامل مع قطاع البنوك ،ثم خطوة الادخار بالبنك ، لافتة إلى أن المجلس شارك أيضاً في برامج التحويلات المالية المشروطة مع مكاتب البريد ، وفى مشروعات ريادة الأعمال مع بنك الإسكندرية .

كما عبرت الدكتورة مايا مرسى عن سعادتها بوجود بنوك تتعاون مع المجلس ومهتمة بمسألة الشمول المالي للمرأة ، كما تضم فروع بالمحافظات مما يسهل عملية وصولهم إلى المرأة ، وشددت على أهمية كسر الحواجز بين المرأة البسيطة والبنوك وذلك لن يتم دون وصول البنك مباشرة الى المرأة ، وتعريفها بالفوائد التي تعود عليها من البنوك حتى تخطو المرأة خطواتها نحو البنوك ، كما يقوم المجلس بإتاحة وتوفير قواعد البيانات الخاصة بالمجلس للوصول الى السيدات المراد تقديم الخدمات المالية لهن مع تحديد الفئات المستهدفة ووضع اولويات لكل فئة.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن المجلس يعد بمثابة حلقة الوصل بين البنك المركزي والمرأة المصرية لمعرفة التحديات والفرص ، ويقوم البنك بدوره في تغيير السياسات واللوائح والإجراءات ، كما اشارت الى وضع المجلس نموذج المشروع القومي لمجموعات الادخار والاقراض وتطويره لا مكان تكرار التجربة الناجحة المطبقة على مستوى قرى الجمهورية ، وتوعية السيدات بفتح محفظة على الموبايل دون الذهاب للبنك وهذا امر هام للغاية، كما لفتت الدكتورة مايا مرسى إلى أن التحدي الآخر الذى يواجه المرأة عند بدء مشروع صغير هو التسويق

وأوضحت دور المجلس من خلال فروعه بالمحافظات في تقديم التدريب على التسويق ، حتى أصبح لدينا علامه تجارية اسمها مصرية ، ذات جودة عالية تستطيع بيعها خارج البلاد ، كما يقدم المجلس الروابط الإرشادية للسيدات التي لا تعرف مكان الخدمات ، وكيفية الحصول على قروض ، وهذا بالغ الأهمية لرائدات الأعمال .

واختتمت الدكتورة مايا مرسى كلمتها بالتأكيد على أن الشراكة بين البنوك والمجلس هي الخطوة الأولى والأهم لتغيير الوضع الراهن ، كما شددت على أهمية رفع وعى المرأة بالخدمات المالية .

وأكدت الأستاذة لبنى هلال أن “الجهود التي يقودها البنك بالتعاون مع الجهات المعنية بشئون المرأة اقتصاديا واجتماعيا من شأنها الدفع بعجلة الشمول المالي للمرأة وهو الأمر الذى يتحقق من خلال فهم واستيعاب احتياجاتها وتوفير البيئة الملائمة والمنتجات الملائمة لتلبية هذه الاحتياجات بالإضافة الى تعظيم الاستفادة من انتشار تواجد هذه الجهات و قدرتهم على نشر التثقيف المالي وترويج الخدمات والمنتجات البنكية مما يساعد على تمكين المرأة”.

وأضافت “يمثل هذا البرنامج فرصة حقيقية للاطلاع على الممارسات والتجارب الدولية الناجحة في هذا المجال واكتساب المهارات والخبرات اللازمة لتطبيقها بما يتلاءم مع الظروف المتنوعة للمؤسسات المالية المشاركة

وفى كلمة الدكتورة منى ذو الفقار ، أكدت أن نقطة التحول في مجال التمويل متناهي الصغر في مصر كانت بإصدار القانون عام 2014 ، مؤكدة أن الهدف الرئيسي للاتحاد هو الوصول إلى كل الفقراء في مصر ، واستعرضت الدور المحوري للتمويل متناهي الصغر في رفع مستوى الفقر في مصر ، والعوائق القانونية امام الشمول المالي للمرأة ، واكدت أن التمكين الاقتصادي للمرأة هو اللبنة الاساسية لتحقيق التمكين السياسي للمرأة ، لذا فالشمول المالي هام جدا لتمكين المرأة ، كما شددت على أهمية الشراكة ومد الجسور مع كافة أصحاب المصلحة يعد هو أساس النجاح .

جدير بالذكر أن برنامج all stars academy هو برنامج ينظمه التحالف المصرفي العالمي للمرأة ، وهو مؤسسة دولية رائدة في مجال تصميم وتنفيذ وترويج المنتجات البنكية والرقمية والخدمات المالية وغير المالية الخاصة بالمرأة ، حيث يقدم مواد علمية على أسس وتجارب دولية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *