Share Button
كتب /أيمن بحر 
بعد التصعيد الخطير فى منطقة الخليج عقب هجمات تعرضت لها سفينتان لنقل الطاقة فى خليج عمان وإتهام واشنطن لإيران بالأمر، طالب مسئول السياسة الخارجية بحزب الخضر أوميد نوريبور بتحقيق دولى مستقل فى الواقعة.
عقب الهجوم على ناقلتى نفط فى خليج عمان، طالب السياسى فى حزب الخضر الألمانى المعارض، أوميد نوريبور، بإجراء تحقيق دولى مستقل فى الواقعة، وقال نوريبور، الذى يترأس نواب حزبه فى لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان الألمانى (بوندستاغ) فى برلين: “يدور الأمر هنا عن حماية حرية الملاحة بالمياه الدولية، والحيلولة دون وقوع حرب مروعة قبل أن تؤدى الأحكام المتعجلة الى تصاعد الوضع”، كما حذر ساسة المان من تصاعد حدة التوترات فى منطقة الشرق الأوسط، حيث قال رولف موتسنيش، الرئيس المؤقت لكتلة الحزب الاشتراكى الديمقراطى في البرلمان الألمانى، الشريك فى الإئتلاف الحاكم، فى برلين عقب مباحثات مع قادة الكتل البرلمانية للإئتلاف الحاكم، إن الأزمة الدولية تتفاقم الآن، ولن تمر دون أن تترك أثرا على أوروبا.
من جانبه، قال السياسى الألمانى راينهارد بوتيكوفر، الذى يترأس كتلة الخضر فى البرلمان الأوروبى، : “يوجد فى طرفى هذا النزاع الخطير متطرفون، يؤججون الوضع بإستفزاز أعمى” وأكد بوتيكوفر فى تصريحات لصحف شبكة “دويتشلاند” الألمانية الإعلامية أن مسئولية إتخاذ موقف واضح ضد هذه الأطراف الفاعلة هى “مسئولية القيادة الإيرانية والرئيس الأمريكى أيضاً”، مضيفا أنه لا ينبغى تبديد “فرصة التهدئة”، التى أتاحتها محاولة الوساطة لرئيس الوزراء اليابانى خلال زيارته لإيران.
وعلى الصعيد الرسمى، أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها الشديد بعد الهجوم على ناقلتى النفط فى خليج عمان، وقالت نائبة المتحدث بإسم الحكومة الألمانية أولريكه ديمر أمس فى برلين إنها “أخبار مقلقة للغاية”، مشددة على ضرورة تجنب أى تطور يتسبب فى إستمرار تفاقم الوضع المحتدم بالفعل فى المنطقة، وأضافت ديمر قائلة: “لا يجب على أية حال الدخول فى دوامة تصعيد”، وقال متحدث بإسم وزارة الخارجية الألمانية: “أى هجوم على سفن يمثل خطراً على الملاحة البحرية العالمية وتهديداً للسلام أيضاً”.
على العالم أن ينظر الى الغرطرسة الفارسية والإعتداء على الملاحة الدولية بعين فاحصة تجبر الفرس عن الكف عن الإعتداءات .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *