Share Button

 

كتبت/ الفت ابو الدهب

اعرب دكتور / امجد النعيمي سفير النوايا الحسنة بالمنظمة الدولية لحقوق الإنسان أسفه للحريق المروع الذي لحق بكاتدرائية نوتردام التاريخية بالعاصمة الفرنسية باريس.

اكد النعيمي أن العالم يتألم لمثل هذا الحادث المروع الذي أصاب أحد أهم المعالم الحضارية والدينية التاريخية في العالم معلنا تضامن المنظمة الدولية لحقوق الإنسان مع حكومة وشعب فرنسا جراء هذا الحادث المؤسف.

أشار النعيمي إلي أهمية الحفاظ على مثل هذه المعالم الدينية التاريخية لما لها من رمزية حضارية وثقافية كبيرة ليس فقط لدى الشعب الفرنسي بل للعالم أجمع.

وأشاد النعيمي بمجهودات السلطات الفرنسية في السيطرة على الحريق متمنيين ان يتم اخماده باقل الاضرار الممكنة واعادة ترميم ما افسده الحريق حفاظاً على هذا المعلم التاريخي الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *