Share Button

متابعة /أيمن بحر
، جاءت تصريحات الهان عمر التى أثارت إستياء ترامب أثناء خطاب لها عن الحقوق المدنية للأمريكيين المسلمين، قالت أول عضوة مسلمة فى الكونغرس الأمريكى إن تغريدة دونها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب كانت وراء إرتفاع عدد تهديدات القتل التى تتلقاها، وأضافت الهان، عضو مجلس النواب عن ولاية مينيسوتا، أن التهديدات التى تلقتها جاءت نتيجة “خطاب العنف”، متهمة ترامب بأنه يثير تطرف اليمين، مشددة على ضرورة أن “يتوقف” هذا الخطاب.
يأتى ذلك بعد إعلان نانسى بيلوسى، رئيسة مجلس النواب الأمريكى، عن “تقييم أمنى جديد لحماية المشرعة الأمريكية”.
وأظهرت تغريدة ترامب إلهان وهى تتحدث لمجموعة من المسلمين عن هجمات الحادى عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2011.
وشن ترامب هجوماً على عضوة الكونغرس المسلمة، واصفاً إيهان بأنها “خارجة عن السيطرة”، وحث الرئيس الأمريكى رئيسة مجلس النواب على “دراسة التصريحات المعادية للسامية والمعادية لإسرائيل وتصريحات أخرى تنم عن نكران الجميل للولايات المتحدة التى أدلت بها عمر” قبل أن تدافع عنها.
أصبحت إلهان، هدفاً للإنتقادات منذ إنتخابها عضواً فى الكونغرس فى عام 2018.
وغرد ترامب على حسابه على موقع التواصل الإجتماعى تويتر، قائلا:لن ننسى أبداً” معنوناً بهذه العبارة فيديو مدته 43 ثانية تم إعداده لهجمات الحادى عشر من سبتمبر/ أيلول الإرهابية مع مقاطع من تصريحات عمر.
وجاء فى الفيديو عبارة قالتها إلهان: “شخص ما فعل شيئاً ما” أثناء وصف أحداث الحادى عشر من سبتمبر/ أيلول، بينما تظهر الصورة طائرات تضرب مركز التجارة العالمى، وتدمر مبنى وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” والناس يلوذون بالفرار من المبانى.
ويرى الديمقراطيون أن الفيديو خارج سياق الخطاب الذى القته إلهان، والذى إستغرق حوالى 20 دقيقة، فى مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) فى 23 مارس/ آذار الماضى، وكانت عضوة البرلمان تناقش الحقوق المدنية للأمريكيين المسلمين فى أعقاب الحادى عشر من سبتمبر/ أيلول.
وقالت إلهان: “أُسس كير لأنهم أدركوا أن بعض الناس قاموا ببعض الأشياء، وإننا بدأنا جميعاً نواجه صعوبة فى الحصول على حرياتنا المدنية.”
ووصف منتقدوها من الجمهوريين عبارة “شخص ما قام بشئ ما” بأنها عدائية تجاه حوالى ثلاثة آلاف شخص قتلوا فى تلك الهجمات.
قالت المشرعة الأمريكية فى بيان أصدرته: “منذ تغريدة الرئيس ، إرتفع عدد التهديدات بالقتل التى أتلقاها، والتى كان الكثير منها يشير مباشرة الى فيديو الرئيس أو يأتى ردا عليها.”
وشكرت إلهان مسئولي الأمن “لإهتمامهم بهذه التهديدات”، متهمة الرئيس ترامب بأنه يشعل فتيل “جرائم العنف وغيرها من جرائم الكراهية على أيدى اليمين المتطرف والقوميين البيض.”
وأعربت إلهان أيضا عن مخاوفها حيال زيارة ترامب لولايتها مينيسوتا، مما قد يؤدى الى زيادة الجرائم والإعتداءات بدافع الكراهية، وأضافت: “خطاب العنف وجميع أشكال خطاب الكراهية ليس لها مكان فى مجتمعنا، ناهيك عن القائد الأعلى للبلاد”، وتابعت: “نحن جميعا أمريكيون. كما أن هذا يمثل خطراً على حياتنا، ولابد من وقفه”، ووُجهت إتهامات لرجل فى وقت سابق من الشهر الجارى بتهديد إلهان بالقتل لأنها مسلمة.
قالت سارة ساندرز، المتحدثة بإسم البيت الأبيض، إن الرئيس ترامب “لا يكن أية نوايا سيئة، وبالتأكيد لا يتمنى العنف” للمشرعة التى تدخل البرلمان للمرة الأولى، وأضافت سارة، رداً على تصريحات إلهان التى تساءلت فيها عن دعم الولايات المتحدة لإسرائيل: “إنها بالتأكيد بغيضة تلك التصريحات التى تستمر فى الإدلاء بها والتى أدلت بها من قبل وتبدو أيضاً فى الإتجاه الآخر.”
وحُذفت التغريدة، التى دونها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على تويتر، بناء على طلب تقدمت به نانسى بيلوسى، رئيسة مجلس النواب الأمريكى، للبيت الأبيض، لكنها لا تزال تظهر على حسابه،
وقالت بيلوسى، أثناء سفرها الى لندن: “كلمات الرئيس تزن طنًاً، وخطابه الملتهب الحافل بالكراهية يشكل خطراً حقيقياً”، وأضافت: “الرئيس ترامب لابد أن يحذف مقطع الفيديو غير المحترم الخطير”، مؤكدة أن المسئولين يراجعون التدابير الخاصة بحماية إلهان عمر وسوف “يستمرون فى متابعة التهديدات التى تواجهها والتصدى لها.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *