Share Button

 

كتبت / سماح مكرم

تشهد كنيسة الملاك ميخائيل الأثرية بكفر الدير بمحافظه الشرقية اليوم ، ظاهرة معمارية فريدة، تتكرر في يوم 12 بؤونة من كل عام قبطي وهي تعامد شعاع الشمس على كرسي مذبح الملاك ميخائيل بالكنيسة. بحضور د.راندا فواد رئيسة موسسه رحلة العائلة المقدسه السياحه والتنمية والمستشار الاعلامي للموسسة الصحفية سماح مكرم و الاستاذ نشات جورج عضو بالمؤسسة وفد يشمله العديد من الشخصيات المهمة

الظاهرة التي تثبت مهارة أجدادنا الأقباط في الفلك والبناء تستمر ثلاثة ايام في عيد الملاك، كما انها تحدث على المذابح الأخرى في عيد مارجرجس يوم 16 أبيب على مذبح بالكنيسة، وفي عيد العذراء 16 مسرى على مذبحها بالكنيسة ذاتها، وأيضا في يوم الجمعة العظيمة على دكة الصلبوت.

تحدث تلك الظاهرة الفريدة في بعض الأماكن الأخري، منها كنيسة ماري جرجس بالدقه بمدينة منيا القمح، ويبدو أن الأقباط قديما ورثوا تلك المهارات والعلوم الفلكية من الفراعنة الذين صنعوا ذلك في بعض معابدهم، من خلال الحساب الدقيق لتلك الظاهرة والذى يثبت تقدمهم وحضارتهم مثلما يحدث في ظاهرة تعامد الشمس علي تمثال رمسيس الثاني يوم ميلاده وتتويجه.

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *