Share Button

محمد درويش

أظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، الخميس، أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن المصرية هبط إلى 8.7 بالمئة في يوليو مخالفا لتوقعات المحللين، ومسجلا أدنى مستوياته منذ أغسطس 2015 عندما بلغ 7.9 بالمئة، وذلك من 9.4 بالمئة في يونيو.
وتقترب مصر من نهاية برنامج إصلاح مدعوم من صندوق النقد الدولي شهد صعود التضخم إلى مستوى مرتفع بلغ 33% في 2017.
وقالت رضوى السويفي رئيسة قسم البحوث في بنك الاستثمار فاروس ان “الأرقام جاءت أقل من المتوقع بكثير وقد يرجع ذلك إلى سنة الأساس في المقارنة.. هذا يعزز من فرص خفض الفائدة سواء في اجتماع البنك المركزي 22 أغسطس أو في 26 سبتمبر”.

وجاءت أرقام التضخم أقل من توقعات المحللين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *