Share Button

اين الضمير المهني
كتبه صالح عباس
الطبيب ذلك الفرد الذي وضع الله سببا في التخفيف من الام الناس وهو يري عظمة الله في خلق الانسان من خلال ما تعلمة ويراه سواء من التركيب التشريحي لجسم الانسان او الوظائف الحيوية التي يقوم بها هذا الجسم لذلك لابد ان يكونوا هؤلاء ملائكة للرحمة تمشي علي الارض فهم يرون الصحة والعافية وايضا يرون الفناء وقد يكون ذلك في وقت قريب لنفس الشخص قالشخص السوي قد يصاب بازمة قلبية مثلا مفلجئة تودي بحياته بالرغم من انه وقبل تلك اللحظة كان بصحة جيدة
وعلي هذا فانه لا يمكن ان يتحول الطبيب الي تاجر ولكن هذا ما يحدث الان
من المعروف ان فيروس كورونا يهاجم اهالينا في الصعيد وخاصة سوهاج بطريقة صعبة ومتسارعة والناس هناك ككل مصر ليسوا بالاغنياء لاننا كل نواجة ازمة اقتصادية نتيجة الاصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها الدوله وان سوهاج اساسا من المحافظات الطاردة لاهلها لان ارضها الزراعية مقارنة بعدد سكانها صغيرة ونتيجة للانتشار شبه الكارثي للفيروس في سوهاج فقد قامت المستشفيات الخاصة هناك برفع تكلفة العلاج لمصابي كورونا الي20 الف جنية لليوم الواحد اليست هذه متاجرة بالام واوجاع الناس واين وزارة الصحة من ذلك يعني انه عدم امتلاكي لمال يعني موتي
ارحموا من في الارض حتي يرحمكم رب السماء فالمرض ليس ببعيد وغيري مرائي وقد تكون احد مصابيه

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *