Share Button

 

بقلم عمر الاصور

فى عصر انتشرت فيه بدائل صلة الأرحام واكتفى البعض منا برسالة او ايموشن على برامج السوشيال ميديا المختلفة دعونا نقف معا للتذكرة بآداب التعامل مع الوالدين لما لهما فضل ذكره الله تبارك وتعالى فى كتابه الكريم …
بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ﴾ ( الإسراء: 23، )
أدب التعامل مع الوالدين
خمسة وثلاثون أدباً في التعامل مع الوالدين:
١) إغلاق الجوال في حضرتهم.
٢) الإنصات لحديثهم.
٣) تقبل رأيهم .
٤) التفاعل مع حديثهم .
٥) النظر إليهم مباشرة بتذلل.
٦) المدح والإشادة الدائمة لهم.
٧) مشاركتهم الأخبار المفرحة.
٨) عدم نقل الأخبار السلبية لهم.
٩) الثناء على أصدقائهم ومن يحبون.
١٠) التذكير الدائم بإنجازاتهم .
١١)الإيحاء بالتفاعل مع الحديث حتى لو تكرر منهم.
١٢) عدم ذكر المواقف المؤلمة من الماضي .
١٣)تجنب الأحاديث الجانبية.
١٤) الجلوس باحترام معهم.
١٥) عدم التقليل والانتقاص من أفكارهم.
١٦) عدم مقاطعتهم وتركهم يسترسلون في حديثهم ..
١٧) إحترام سنهم وعدم إزعاجهم بالأحفاد.
١٨) عدم معاقبة الأحفاد أمامهم .
١٩) تقبل كافة النصائح والتوجيهات منهم.
٢٠) السيادة لهم في حضورهم .
٢١) عدم رفع الصوت عليهم .
٢٢) عدم المشي قبلهم أو أمامهم .
٢٣) عدم الأكل قبلهم .
٢٤) عدم تحديق البصر بهم .
٢٥) الافتخار بهم وإن لم يكونوا أهلًا لذلك .
٢٦) عدم مد الرجل أمامهم أو إعطاءهم الظهر .
٢٧) عدم التسبب بشتمهم .
٢٨) الدعاء لهم في كل حين .
٢٩) عدم إظهار التعب والتضجر أمامهم .
٣٠) عدم الضحك على صدور خطأ منهم .
٣١) خدمتهم قبل أن يطلبوا ذلك .
٣٢) الدوام على زيارتهم وعدم الغضب منهم .
٣٣) انتقاء الألفاظ الحسنة في الحوار معهم .
٣٤) منادتهم بأحب الأسماء إليهم .
٣٥) تقديمهم على كل شيء وعلى كل الناس .
ولا اعظم من هذة النفخات المباركة فى ايام مباركة تجلت فيها قدرة الخالق وطاعة الوالدين فى طاعة الذبيح اسماعيل لوالده ابراهيم حين قال يا ابتى إفعل ما تؤمر ستجدنى ان شاء الله من الصابرين

فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)

.
هما كنز فوق الأرض يُوشك أن يُدفن تحت الأرض.
أنصح بقراءتها بتمعّن، ومحاسبة النفس تجاه التعامل مع الوالدين…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *