بعد تصديق البرلمان.. وزير الشباب والرياضة: بقاء مقر “كاف” في مصر دليل على ريادتنا ودورنا التاريخي في قارة إفريقيا

Share Button

متابعة // منى حـــــمّاد

أشرف صبحي: الدولة المصرية بذلت جهوداً حثيثة من أجل التصدي لمحاولات نقل مقر كاف خارج مصر

أكد وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي أن تصديق البرلمان برئاسة الدكتور علي عبد العال خلال جلسته العامة اليوم الإثنين، بشأن الموافقة على اتفاقية مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بين مصر والاتحاد الإفريقي لكرة القدم، يعد دليلا وتأكيدا على دور مصر الريادي والتاريخي في قارة إفريقيا.

وأضاف الدكتور أشرف صبحي، أن الاتفاقية الجديدة تأتي كبديل لاتفاقية المقر السابقة التي تم إبرامها في نوفمبر 2007 بين الطرفين، خصوصا أنه بعد انتهاء الاتفاقية السابقة، تقدم “كاف” بطلب توقيع اتفاقية مقر جديدة.

ووافق مجلس النواب، خلال جلسته العامة اليوم الإثنين، برئاسة الدكتور على عبد العال، على قرار رئيس جمهورية مصر العربية رقم 149 لسنة 2020 بشأن الموافقة على اتفاقية مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بين جمهورية مصر العربية والاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

جاء ذلك خلال الجلسة العامة للبرلمان، حيث تهدف الاتفاقية إلى مواصلة دعم أنشطة الكاف وجهوده، وذلك لتسهيل مهمته لتطوير، وترويج وتحسين شعبية كرة القدم فى القارة الإفريقية.

ولعب الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة دورا كبيرا في إبرام اتفاقية تجديد استضافة مصر لمقر كاف لمدة 10 سنوات، بعد حالة من اللغط والجدل استمرت أشهر طويلة، نظرا لرغبة مسؤولي الاتحاد الإفريقي في نقل المقر من مصر، إلا أن الدكتور أشرف صبحي بدعم من الدولة المصرية بذل مساعي حثيثة، وكان صارما في كونجرس كاف الذي عقد بمصر 2019، مشددا على ضرورة بقاء مقر كاف في مصر، ومؤكدا أن الدولة المصرية وفرت كل سبل الراحة لمسؤولي الاتحاد الإفريقي من أجل بقاء المقر بمصر، وموضحا أنه لا تهاون في هذا الملف على الإطلاق.

وكثف وزير الشباب والرياضة جهوده خلال الفترة الماضية بالتواصل مع الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بالتنسيق مع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم للانتهاء من كافة الإجراءات الخاصة باتفاقية مقر كاف والاحتفاظ بتواجده في مصر، تأكيداً على الدور الريادي لمصر على مستوى القارة الإفريقية.

وجاء تقرير لجنة الشباب والرياضة بأن الاتفاقية المعروضة تأتي تأكيدًا لدور مصر التاريخي كإحدى الدول المؤسسة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، الذي تكلل باستضافتها لمقر الاتحاد بالقاهرة، وهو الأمر الذي يعد امتداداً للموقع المصري الريادي في إفريقيا ليس فقط على المستويات السياسية والاجتماعية والثقافية، بل والرياضية أيضًا، لاسيما في مجال كرة القدم كون مصر أول دولة تفوز بكأس الأمم الأفريقية عام 1957، وكذلك صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالكأس بسبع بطولات.

وأكدت اللجنة المختصة أن عقد تلك الاتفاقية يؤكد حرص مصر على تقديم كافة التسهيلات والتجهيزات لمقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم وأن هناك جهوداً حثيثة بذلت من الدولة المصرية من أجل التصدي لمحاولات نقل مقر الكاف خارج مصر في إطار خطة الدولة لدعم مقار الاتحادات الدولية في مصر برصد ميزانية لهذا البند، وتقديم جميع التسهيلات، لاسيما أن وجود مقر اتحاد قاري يمثل إضافة قوية وينعش الاقتصاد بجانب الترويج للسياحة وعدد من المزايا الهامة.

يذكر أن الحكومة المصرية، قد أنهت الجدل في فبراير الماضي بشأن إمكانية نقل مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” من القاهرة، حيث شهد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، مراسم توقيع اتفاقية بشأن تجديد استضافة مصر لمقر كاف لمدة 10 سنوات يتم تجديدها تلقائيا بين كل من مصر والاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وقع الاتفاقية كل من الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وأحمد أحمد، رئيس الإتحاد الإفريقي لكرة القدم.

من جانبها أكدت لجنة الشباب والرياضة على شكرها العميق للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، لما بذله من جهد صادق من أجل الحفاظ على بقاء مقر الاتحاد الإفريقي في مصر وإتمام تلك الاتفاقية.

Author: ساميه الشرايبى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *