Share Button

بلا عودة

سأمضى تاركا خلفى

قلمي المضئ و ألوانيِ

                                   

وخلوتي و محبرتي  

 فهذا الزمان أعياني

                                   

 فقد أقنعت ذاكرتي

 بأنى مجني عليه

   لا أنا الجانى

                                   

زرعت بقلبها فرح

و جنيت ويل أحزانى

أحمق أنا لازلت كما أنا

أرى طيفها يداعب وجداني

                                 

و يرسم وجهها

غزال الريم

 و ابتسامة ثغرها

                                   

 فيضفى عليّ سحرها

فاكتب لها عن وصفها

و أغني لها أغذب الألحان

                                   

 فتميل الورود لتقبل أوراقها

 و يداعبها النسيم فى بستاني

                                

 أحدثها و أعلم أنها لن تسمعني 

      و أنى لم أرها يوماً

           و لن تراني

                                   

 فقد حال الزمان بيني وبينها

         فكيف تلقاني

                                 

و كأننا ضدّين أبداً لا يجتمعان

                                  

 فيحوم طيفها هاتفآ

تبا لذاكرتك يا فتى

   هل نسيتني ؟

أم نسيت أن تنساني

      بقلم      

محي الدين محمود حافظ

Share Button

By ahram

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *