Share Button

بمشاركة واسعة لكبار العلماء والخبراء
مناقشة الجديد فى تشخيص وعلاج الأزمة الصدرية بدمنهور

كتب – إمام الشفى

قال الدكتور السيد عبد الشافى أستاذ وإستشارى وخبير الأمراض الصدرية بمستشفى دمنهور التعليمى إن قاعة ليلتى بمدينة دمنهور استضافت أول أمس الجمعة فاعليات يوم الأزمة الصدرية السنوى والذى أقيم تحت رعايته واشرافه وبمشاركة أساتذة وخبراء الصدر من جامعات الإسكندرية وطنطا والأزهر مشيرا إلى أنه تم مناقشة الجديد فى تشخيص وعلاج مرضى الأزمة الصدرية الذى يصيب نحو 339 مليون مريضا على مستوى العالم وأكثر من 7 % من سكان مصر .

وكانت فاعليات يوم “الأزمة الصدرية” قد انطلقت جلساتها ومحاضراتها بمشاركة نخبة كبيرة من علماء وخبراء الأمراض الصدرية منهم الدكتور عصام جودة أستاذ الصدر بجامعة الإسكندرية والدكتور أحمد يوسف أستاذ ورئيس قسم الصدر بجامعة الإسكندرية والدكتور محمد حنتيرة أستاذ الصدر ووكيل كلية الطب بجامعة طنطا كما شارك الدكتور كامل الغنيمى أستاذ الصدر بجامعة الأزهر فرع دمياط والدكتور علاء الدين عبدالله أستاذ الصدر بجامعة الإسكندرية والدكتور السيد عبد الشافى أستاذ الصدر بمستشفى دمنهور التعليمى والدكتور محمد منيسى نقيب أطباء البحيرة والبروفيسور الدكتور وجدى أمين مدير إدارة الأمراض الصدرية بديوان عام وزارة الصحة والسكان وبحضور 140 طبيبا من محافظتى البحيرة والإسكندرية .


وأكد الخبير الدولى الدكتور السيد عبد الشافى أنه تم مناقشة الأمراض الصدرية وكيفية تشخيصها وعلاجها وأهمها انسداد الشعب الهوائية المزمنة والربو الشعبى والتقنيات الحديثة فى اكتشاف الأورام السرطانية والطرق الحديثة لعلاجها كما ناقش الربو الشعبى الذى يصيب الكبار والأطفال على حد سواء ويزيد فى مصر بسبب التلوث والتدخين لافتا إلى أن هذا اليوم يعد من أهم الأيام المتخصصة فى الأمراض الصدرية بحيث يغطى الموضوعات المتعلقة بالربو الشعبى والسدة الرئوية ومرض الدرن وأورام وتليفات الرئة وانسداد الشعب الهوائية المزمنة والتقنيات الحديثة لعلاج الأورام والغشاء البلورى.

وأضاف البروفيسور الكبير السيد عبد الشافى المنسق العام لفعاليات اليوم السنوى للأزمة الصدرية إن هذا اليوم هو يوم تدريبي وتوعوى يهدف إلى إنقاذ ملايين المرضى عن طريق تدريب الأطباء من تخصصات طب الأمراض الصدرية المختلفة على كيفية التشخيص والتعامل الأمثل مع حالات الأزمات الصدرية وعلى هامش ذلك اليوم يتم تنظيم حملة إعلامية توعوية لتبصير الجماهير بأعراض وطرق التشخيص والتعامل الأمثل مع حالات الأزمات الصدرية موضحا أن التدريب فى المجال الطبى وخاصة الأزمات الصدرية يعد أحد أهم المعايير لضمان تقديم أفضل خدمة ورعاية صحية وإنقاذ المصابين من أزمات الصدر الفجائية والحفاظ على سلامتهم كما يعد فرصة عظيمة وحلقة مهمة لعرض الخبرات من الجامعات المصرية المخلتلفة لأساليب التشخيص والعلاج لهذه الأزمات وسرعة علاجها .

وأشار السير السيد عبد الشافى إلى أن هذا اليوم استهدف كذلك أطباء أمراض الصدر بهدف سرعة التعرف والتقاط حالات الذبحات والأزمات الصدرية الحادة وتحويلها لتلقي علاج الأمثل والأدوية النموذجية اللازمة .

Share Button

By ahram misr

رئيس مجلس ادارة جريدة اهــــرام مــصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.