Share Button
كتبه صالح عباس حمزه
هذا اقل وصف يمكن أن توصف به الحرب بين مصر وإسرائيل وبعد تولي الرئيس السادات الحكم خلفا لجمال عبدالناصر والذي كأن يتمتع بحب جماهيري لا يوصف ويمكن الاستدلال بجنازته الاسطوريه وكيفية التفاف الشعب المصري بكل طوائفه حول نعشه وكان السادات هو الوريث الاول للراحل جمال عبدالناصر واول الميراث هو النكسه والتي أفقدت الثقه في كل ما يمت للجيش بصله وثاتي الميراث هو. مراكز القوى الموجودة بمصر والتي كبلت ايدي وقدمي السادات حتي تخلص منهم وبدء التفكير في الحرب التي لابد من خوضها لاسترداد الأرض والعرض ولكن المنظر موحش والواقع أكثر سوادا فإسرائيل أقامت خط بارليف وهو أحصن قلعه خرسانيه موجودة واضيف الي ذلك حاجزين ترابي ورملي وهذا جعل من اجتياز خط بارليف أمر مستحيل وهذا ما جعل اسرائيل تصاب بالغرور والصلف حتي أن وزير دفاعهم قال إن المصريون يحتاجون إلي قنبلة نووية لتحطيم خط بارليف ومن تلك النقطة بدء السادات ومعاونيه في بناء الحيش ورفع الروح المعنوية للجنود والذين أصبحوا سخريه العالم كله وتم أعاده بناء السلاح الجوي والدفاع الجوي وقدم السادات خطة للخداع الاستراتيجي خدع بها الصديق والعدو وقامت الحرب وانتصرت العسكرية المصرية وتم استرداد سيناء ومن قبلها الشرف والكرامة رحم الله الراحل بطل الحرب والسلام وجميع ابطالنا الشهداء وعاشت مصر علي مر الزمان
Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.