Share Button

كتب حسام الجبالي
هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، بمهاجمة إيران رداً على أي ضربات توجهها طهران “لأي شيء أمريكي”، وذلك ردا على وصف ايران لتصرفات البيت الأبيض بأنه “متخلفة عقلياً”.

وقال الرئيس الأمريكي في عدة تغريدات عبر “تويتر”، اليوم الثلاثاء: “أي ضربة عسكرية من إيران لأي شئ تابع للولايات المتحدة سوف يُقابل بقوة عظيمة وساحقة”، مشيراً إلى أن القوة الساحقة قد تعني “الإبادة” أحياناً.

وأضاف ترامب أن الشعب الإيراني يعاني لأن قاداتهم ينفقون كل الأموال على الإرهاب، والقليل منها على أي شيء آخر.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة لم تنس استخدام إيران للقنابل البدائية الصنع واليدوية التي أودت بحياة ألفي أمريكي، بالإضافة إلى الكثير من الجرحى.

وأوضح ترامب :”القيادة الإيرانية لا تفهم الكلمات اللطيفة أو الرحمة، للأسف، الشيء الذي يفهمونه هو القوة، والولايات المتحدة هي أقوى قوة عسكرية في العالم، حيث استثمرت 1.5 تريليون دولار على مدار العامين الماضيين وحدهما”.

جاءت تغريدات الرئيس الأمريكي، بعدما ذكرت وكالة “الاسوشيدتبرس”، اليوم الثلاثاء، أن إيران وصفت الإجراءات الأمريكية وإدارة البيت الأبيض بـ “التخلف العقلي”، مشيرة إلى أن التعليقات من طهران أظهرت بوضوح أن قادتها يفكرون بخلاف ذلك في وقت يتصاعد فيه التوتر بين واشنطن وطهران بشأن برنامجها النووي وإسقاط إيران لطائرة استطلاع أمريكية دون طيار الأسبوع الماضي.

وأضافت الوكالة، أن إيران انتقدت اليوم الثلاثاء، هذه العقوبات التي استهدفت عددا من المسؤولين البارزين وعلى رأسهما المرشد الإيراني علي خامنئي، ومحمد جواد ظريف خلال أيام مقبلة.

ووصفت إيران العقوبات الأمريكية الجديدة بأنها شائنة وغبية، مشيرة إلى أن الإجراءات توضخ الإغلاق الدائم للدبلوماسية بين البلدين.

كما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن العقوبات الأمريكية على طهران تنم عن يأس الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد روحاني، خلال كلمة له اليوم الثلاثاء، نقلها التلفزيون الإيراني، أن “البيت الأبيض يعاني من عطب فكري، لأنه يواجه في كل يوم مشكلة”، لافتا إلى أن إيران تتحلى بالصبر الاستراتيجي، لكنها لا تخشى شيئا.

وقال عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن “العقوبات غير المثمرة على قيادة إيران ورئيس الدبلوماسية الإيرانية تعني الإغلاق الدائم لطريق الدبلوماسية مع الإدارة الأمريكية المحبطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *