Share Button

متابعة/محمد مختار

البحر الأحمر

​خدعت الجميع بملابسها الرثة التي تظهرها في صورة المرأة التي تعاني من عدم وجود مأوى ينتشلها من برودة الشتاء وحرارة الصيف، لتجمع ملايين الجنيهات من المواطنين الذين يسعون لفعل الخير، قبل أن تفضحها كاميرات الفيديو أثناء تغيير ملابسها الفاخرة داخل سيارة فارهة، لينكشف الحجاب عن المليونيرة المتسولة، ويتم القبض عليها بتهمة الاحتيال، قبل أن يزج بها في النهاية خلف القضبان بعدما تلقت حكما بالحبس لمدة 6 أشهر.

وأوضحت التحقيقات، أن السيدة الأربعينية تدعى «مولات الكاط كاط»، كانت تبدأ يومها مرتدية ملابس التسول وتجلس في شوارع مدينة أغادير المغربية لجمع الأموال من المارة، وبعد انتهاء اليوم تذهب إلى سيارة فارهة تركنها في مكان بعيد عن الأنظار حتى لا يشك أحد في أمرها، ثم تخلع ملابسها وتظهر بأخرى على أحدث موضة، وتستقل السيارة بعد أن تضع أكياس النقود في الكرسي الخلفي.

وكشفت الشرطة، في مارس الماضي، عن امتلاك المتسولة المليونيرة لسيارة من نوع «أودي كيو 7»، تبلغ تكلفتها 45 ألف دولار أي نحو 707 آلاف و787 جنيه مصري، كما كشفت تحريات النيابة عن امتلاكها منزلا فخما من مهنة التسول التي تتكسب منها نحو 2000 درهم مغربي أي ما يعادل 3489 جنيها مصريا.

وواجهت المليونيرة المتسولة، عدة اتهامات بالنصب والاحتيال، بالاشتراك مع ناشط شهير على «فيس بوك»، يعمل في مجال العمل الخيري.

ولكن وفقا لما ذكره مصدر، خلال حديثه لموقع «le12.ma»، المغربي، إن المتسولة من مدينة «سلا»، ثم انتقلت للعيش في مدينة «أغادير»، وأنها ليس لها أى علاقة بالناشط الفيسبوكي، ولم يثبت تورطها في جرائم نصب واحتيال، موضحا أنها تعاني من مرض نفسي، انفصام في الشخصية نتيجة تعرضها لمشاكل كثيرة وتخبط كبير، خاصة بعد طلاقها من مسؤول كبير في المغرب، وأنها تقوم بأعمال التسول رغم ثرائها بسبب المرض النفسي.

وبعد مرور فترة قصيرة على ضبط المليونيرة المتسولة ، أدانت الهيئة القضائية بابتدائية مدينة أكادير المغربية، السيدة بتهمة النصب والاحتيال عن طريق التسول، لتحكم عليها بالسجن لمدة 6 أشهر، فيما قضت ببراءتها من باقي التهم،

Share Button

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.