تطوير المنصّات الإلكترونية لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية

تطوير المنصّات الإلكترونية لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية
Share Button

تطوير المنصّات الإلكترونية لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية
كتب:إبراهيم عمران
أطلق نادي صقاري الإمارات، مجموعة من المنصّات الإلكترونية التفاعلية والغنية بالمعلومات والخدمات خاصة بمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، وذلك لما تُمثّله هذه المنصّات من دور هام في استقطاب العارضين والرعاة والجمهور ووسائل الإعلام، وبما يتماشى مع مكانة الحدث الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ودوره كمنصّة عالمية مرموقة لإطلاق المُنتجات والترويج لها وتوسيع أعمال الشركات واعتماد الموزعين والشركاء، بالإضافة لتعزيز رسالته الحضارية في صون التراث الثقافي والترويج له.
وتشمل هذه المنصّات موقعا ً إلكترونياً جديداً باللغتين العربية والإنجليزية، وحسابات للمعرض على أهم مواقع التواصل الاجتماعي، يتم تحديثها بشكل يومي بهدف إطلاع المُتابعين المُهتمين على كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بالمعرض على مدار العام.
وتُقام الدورة الـ (18) من المعرض (أبوظبي 2021)، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، وذلك خلال الفترة من 27 سبتمبر ولغاية 3 أكتوبر القادمين في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات.
وأكد معالي ماجد علي المنصوري رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض، الأمين العام لنادي صقاري الإمارات، أنّ تعزيز المنصّات الإلكترونية الخاصة بمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية، يأتي باعتبار الحدث أحد أهم الفعاليات التراثية والثقافية الكبرى على خارطة المعارض الإقليمية والدولية، وترجمة لريادة دولة الإمارات في مجال المعلوماتية والإعلام الرقمي، وتسهيلاً للتواصل الاجتماعي الذي يتمحور ويتقاطع مع اهتمامات المعرض وموضوعاته القيّمة، وانسجاماً مع رؤية الدولة في ترسيخ البنى الإلكترونية التفاعلية وأسس الخدمات الحكومية الذكية، خاصة وأنّ الإمارات تصدّرت دول العالم في الخروج بقوة من أزمة وباء كورونا، سواء على الصعيد الصحي أو في مجال استمرارية الأعمال عن بُعد.
كما يهدف تعزيز المزايا الإلكترونية للمعرض، لتحقيق مزيد من التطوير والتفعيل لمستوى الخدمات والتسهيلات المُقدّمة للشركات الوطنية والإقليمية والدولية بشكل دائم، ولتعميق التواصل مع الشركات المختصة، وفتح قنوات تخاطب أخرى مع الآلاف من المهتمين في كافة أنحاء العالم.
ويُتيح المعرض للشركات والعلامات التجارية التي ترغب بالمشاركة كافة المعلومات عبر موقعه الإلكتروني ومنصّات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة له، حيث بالإمكان تعبئة نموذج الطلب الخاص بالمُشاركين وتوقيعه عبر الإنترنت.
ويتصدّر الموقع الإلكتروني عرض شيّق لفعالياته في الدورات الأخيرة بأسلوب سلس وجذاب، وتمتاز صفحاته بتصميم عصري يجذب المُتصفّح، ويضمن سهولة الاستخدام والتفاعل، كما يضم الموقع قائمة مُحدّثة باستمرار للعارضين المُشاركين، وكذلك خارطة الحجوزات التي يتم تحديثها بشكل دائم. كما ويحتوي الموقع على واجهة حافلة بالبيانات والمعلومات تُبرز غنى الحدث وتنوّع فعالياته المُتجددة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالتراث الثقافي الإنساني.
ويعرض الموقع، باقة من أجمل الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو التي تمّ التقاطها خلال فعاليات دورتي (أبوظبي 2018) و(أبوظبي 2019)، وقسماً خاصاً بتسجيل مُمثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية، وتزويدهم بأحدث البيانات الصحفية الصادرة عن المعرض.
وفي الموقع لوائح بالقواعد والأنظمة الواجب مراعاتها، وخاصة من حيث ضرورة التقيد بتعليمات وتوصيات اتفاقية التجارة الدولية بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض “سايتس”، بالإضافة إلى معلومات وافية عن إجراءات شراء وبيع أسلحة الصيد خلال فترة المعرض تهم الشركات المُصنّعة والراغبين بالشراء على حدّ سواء، بما في ذلك الأقواس والسهام وسكاكين الصيد، وشروط وآلية ومواعيد المُشاركة في قطاع الفنون والحرف اليدوية.
كما يُتاح للعارضين من خلال الموقع الإلكتروني والنموذج الرقمي لـِ “المبيعات”، الاطلاع على الخارطة التفاعلية للمعرض، واستكمال كافة إجراءات الحجز عن بُعد، وحجز خدمات متنوعة كتنظيم أنشطة مُتخصّصة ضمن برنامج فعاليات الحدث، ومتابعة جميع المعلومات الهامة في مكان واحد عبر حساب خاص يتم تزويدهم به، بما في ذلك القيام بتحديث ملف تعريف الشركة، ومشاركة المعلومات والصور حول المنتجات والخدمات، وتحميل مواد ترويجية، فضلاً عن الوصول إلى دليل العارضين وتحميل كُتيب المبيعات الذي يتضمن كافة تفاصيل حجز مساحات المشاركة، إضافة لباقات الرعاية ومزاياها المُتعدّدة، والحصول على الدعم التسويقي.
وبإمكان العارضين والرعاة اختيار باقات تسويقية متنوعة تلائم متطلباتهم واحتياجاتهم في الترويج لعلاماتهم التجارية وتوسيع نطاق انتشارها في مختلف دول العالم، وتتضمن بعض هذه الباقات مساحات مجانية ومزايا تسويقية قيّمة.
وكذلك يستطيع العارضون والرعاة الاستفادة من إمكانية التواصل مع كافة الشركات العارضة الأخرى والجهات الراعية وروّاد الأعمال، وسائر المعنيين حول أنشطهم ومنتجاتهم وخدماتهم للحصول على أقصى قدر ممكن من فرص العمل والشراكات، وذلك عبر الوصول المباشر إلى منصّة B2B للأعمال المباشرة بين الشركات، بحيث يكون بإمكانهم حجز الاجتماعات مباشرةً، بالإضافة إلى تلقي طلبات الاجتماع وعقد الصفقات مع المشاركين الآخرين.
ومن أهم المزايا المُقدّمة للعارضين في الموقع الإلكتروني، والتي سوف يتم إطلاقها خلال فترة قريبة، إتاحة الحصول على نسخة رقمية من “دليل المعرض” الذي يحتوي على الخدمات اللوجستية والتقنية الضرورية للشركات المُشاركة، مثل الشحن والنقل، حجز الفنادق، بناء الجناح ومُستلزماته، والحصول على تصاريح العارضين وتذاكر وقوف السيارات، والخدمات المالية وغيرها من المعلومات المفيدة للعارضين. وسيتم توفير هذه الخدمات إما من قبل المنظمين مباشرة أو من خلال المقاولين الرسميين المتعاقدين مع المعرض.
وتُقام الدورة القادمة على مدى 7 أيّام للمرّة الأولى في تاريخ المعرض، في نقلة نوعية ضمن استراتيجية تطوير الحدث وتحويله إلى مهرجان يُلبّي الطموحات المُتزايدة لعشّاق الصقارة والصيد والفروسية في مختلف أنحاء العالم.
ومع تضاعف عدد العارضين خلال الدورات الماضية أكثر من 16 مرّة، فقد استضافت الدورة الأخيرة (أبوظبي 2019) ما يزيد عن 670 علامة تجارية مرموقة من 41 دولة، حرصت على عرض أحدث ابتكاراتها من خلال الأقسام الـ 11 المُتنوعة للمعرض، وحققت مبيعات تجاوزت 70 مليون درهم إماراتي (ما يُقارب 20 مليون دولار أميركي).
تعليق واحد
أعجبني

تعليق

ahram misr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: