Share Button

كتب حاتم الوردانى

في زمن غابت فيه ضمائر الشباب وفي وسط إهمال وإنفلات الأمن في البلد فمن المتوقع أن تحدث وقائع خطيرة جداً وجرائم كثيرة خاصةَ وأن اللغة التي يتحدث بها معظم الناس الآن هي البلطجة والسيطرة علي ممتلكات الغير دون أي حق، وانتهاك حرمات الييوت واغتصاب السيدات والفتيات والاقبح من ذلك أن يتم اغتصابهن أمام أزواجهن أو ابائهن ومن ذلك تلك الحادثة التي اثارت جدلاً واسعاً علي مواقع التواصل الإجتماعي.

حيث قام اربعة شباب فقدوا نعمة الإخلاق واحترام مشاعر وحرمات الآخرين بشبرا الخيمة وقاموا بالسطو علي إحدي الشقق في إحدي المناطق بشبرا الخيمة وقاموا بإغتصاب زوجة مريضة نفسياً تـُدعي “أماني” وذلك بالتناوب ولمدة 6 ساعات، وذلك أمام زوجها الذين قاموا بتقييده وإحتجازه تحت تهديد السلاح الأبيض، حيث قاموا بتلك الفعلة علي فراش الزوجية الخاص بالزوجين ولم يلتمس قلبهم الرحمة لأنها مريضة نفسياً وقاموا بإغتصابها بوحشية.

والغريب في هذا الأمر أنهم قاموا بتناول وجبة الإفطار وقاموا بشرب الشاي وذلك بعد إغتصابها في ظل إحتجاز زوج الضحية لمدة 6 ساعات متاوصلة من التناوب علي الزوجة المريضة،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *