Share Button
بقلم مصطفى سبتة
يا ضياء عمري المستحيل هل تعرفين
الليل العسير و موعده الأمس و رسالة
دنيا العذاب ولون الحياة يدب في
قلوب العاشقين ووجهك المتفتح للدنيا
و جمالها فتموت خطواتي الثكلى و تدق
أبواب منفى الحياة فيصبح السهم
المكسر النصل قريبا م̷ـــِْن القلب فيشق
مجرى الأحساس و يهدر الدم ويزيد
الألم و أنا أتلوى كالمذبوح ألماو شوقا
و تلك بسماتك الساحرة علـّۓ. منفى الحزن
ومن عينيك حبيبتي يصبح كل شيئ
مباح و سطوح النجوم سواحل لشواطئ
أحلامي و أنا ازرع زهور الغرام في
بحور خصبك و تربتها المؤهلةلبذر
البذور و التمسك بعشقك أنحناء لمداعبة
أحلامك التي كسرت نهاية أقلامي و دوامت
علـّۓ. سكنات قلوب مملوءة بالجراح و كالبرق
أستشعر حبك و أنت تضعين مرهم الحياة
لجراحي فأخترع حروفا ڵـڱ تشبه حروف
قصائدي و ترتمي شعيرات أهدابي في
مرمى عطورك التي تغمر روحي وعشقي
و أنفاسك الدافئة حبيبتي استشعرت بعطرها
و كأنها رذاذ يمطر ليلتي بأحلى وأجمل
الروائح و شعري المقيد النهايات يغطي
جسدي المتهتك العاري و جذوره المنبعثة
من سحر عينيك أشد بها عزمي و
أرادتي و ترسم ليـّۓ طريقا لعالم الغرام
في واحة أوراقي و سفوح قصيدةغزل
فيرتمي صوت أحساسك و أنفاسك و يغتال
نومي و سباتي و يصبح أجمل شوق في
الوجود و أحلى قصيدة اكتبها لحبيبتي

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *