الموقع الرسمى للجريده
Share Button

كتبه صالح عباس

استوقفني ثلاث اخبار خاصه بتلك الدول الثلاث بالرغم بعدهما الجغرافي عنا

جورجيا جمهوريه كانت تابعه للاتحاد السوفيتي حتي وصل تلميذ امريكا ادور شيفرنادزيا وارجوا ان يكون الاسم صحيح الي الحكم وقام بتفكيك دول الاتحاد السوفيتي بدعوا الغاء الشيوعيه واحلال الديمقراطيه واشتهرت جورجيا بانها منطقه صراعات سياسيه وانها غير مستقره لفتره طويله اضف الي ذلك انها منطقه جبليه وعره والان هي تعاني من مظاهرات واحتجاجات ضخمه نتيجه لعدم استجابه البرلمان لتعديل بند في النظام الانتخابي بل واعتقلت احد زعماء المعارضه وهو وزير سابق في عهد الرئيس الحالي وتتركز المظاهرات امام البرلمان واعتقلت الشرطه من25الي28 متظاهر فهل تدخل جورجيا في صرعات جديده خاصه وان المعارضين المكونين من عشره احزاب انقسموا في الرائ فبعضهم ينادي بالتفاوض مع الحكومه واقرار التعديل الانتخابي والبعض الاخر ينادي بتنحي رئيس الدوله عن منصبه من سيحقق ما يريد الله اعلم

ايران شوكه في حلق دول الغرب وخاصه امريكا وحلفائها كبريطانيا وهي عدوه ومصدر قلق لاغلب الدول العربيه وهم بوصفهم شيعه حطر علي اغلب المسلمون بوصفهم سنه سمحت في الايام الماضيه للهيئه الدوليه بالتفتيش علي منشائتها النوويه فصوت البرلمان الايراني بالاجماع بقرار بوجوب مقاضاه روحاني لاتفاقه مع هيئه الوكاله بالتفتيش لمده 3 شهور فهل سيحاكم روحاني ام انها مجرد تمثليه

امريكا القوه الاولي في العالم يخفف مسؤليها من حده النبره التي تتحدث عن ايران ويقولون انهم في استعداد للانخراط في مباحاثات مع ايران بشرط التزام ايران باتفاقها النووي صح المثل القائل صديق اليوم هو عدة غدا وعدو اليوم هوصديق غدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like