الموقع الرسمى للجريده
Share Button

مهدي الماجد
——————————
واراوح بعمري
ما بين القيعان المعتمة
والزوايا النفيسة
سائلا إياه :
ألك ارض لم تطأها
أم غاية لم تنلها .. ؟
فما لك ايها العمر
ما لك ياعمر
تهرع عند كل كلمة
تقولها همسا
ضفاف المنافي
وجمرتها الموحشة
واوشكت الوقوف مذهولا
بين انتكاسة حرف
وانتحار قصيدة
مالك ايها العمر
تجري عند منزلق رخو
تختلس النظرة الماحلة
في جوف لايتسع لمداك
ولا الارقام
بمقتبسة كنه مناك .. ؟
اطرح بعضا
املك بعضا
ما استأهلتني الكروب
وما راقني طعم الهوى
والندوب
ما استقرت سويعات الندى
ابدا ببالي
وما سويعات الندى
إلا صدى للغروب
ضنينا على الناس قولي
وفعلي اكتساب للذنوب
ألا ليت تلك الصباحات تئوب
ساسلخ منها الليالي
وامحو كما شئت منها اللغوب
فما لك ايها العمر
لا ترتضي
قيلولة
او راحة محارب
قد سيفه من دبر
او غرق في كنف عشق
والتي ردني اليها الهوى
امست بعيده
بعد المنى عن حادثات الغرام
انهم يبغون ضيقا
فلم يقعون على الشيء توسعة
فيبدو مرآبا تركه الناس ………… ؟
,
,

ــــــــــــــــــــ

11/1/2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You may also like