دعوة للفهم

دعوة للفهم
Share Button

كتب ابوسليم عبود

سيكون هناك العديد والعديد من التساؤلات التي ستشغل بال الكثير عن عملية قدوم الصحفي جمال الجمل من تركيا الي مصر بمحض إرادته والقاء القبض علية بعد وصولة الي المطار

وبالرغم من أن جمال الجمل كغيرة من الذين خدعوا بما قدم لهم من امتيازات عند خروجهم من مصر بشرط أن يقوم بسب مصر والنظام المصري في اي وقت وطول الوقت مثلة مثل الكثيرين ممن خرجوا من أجل تلك الوعود الكاذبة ومن أجل إكتمال العقد حتي يظهر للجميع أن الاضطهاد داخل مصر يشمل الجميع كتاب وصحفيين وفنانين ورياضيين وخلافة

يتحدث الإخوان وموالوهم عن جمال الجمل بمنطق الاستعباط المطلق، فحساباتهم امتلأت بأحاديث عن مظلومية الرجل الذي تم القبض عليه فور عودته من اسطنبول إلى القاهرة، ورغم أننا لا نملك تأكيدًا لحقيقة ما حدث معه، لكن رواية الإخوان المحاطة بـ”الاستعباط”، تثير سؤالا مفصليًا يمتلك أيمن نور إجابته، ورغم ذلك لن يستطيعوا أن يطرحوه عليه في قنواتهم البائسة..

لماذا هرب جمال الجمل من تركيا وعاد إلى القاهرة؟

قبل أن يحدثونا عمّا يقولون إن الرجل تعرض له في القاهرة، عليهم أن يحدثونا عن أسباب هروبه من جنة العثمانلي، هل صحيح ما يقوله عمرو عبد الهادي وسامي كمال الدين عن تضييق بطله أيمن نور أحاط بجمال الجمل حتى كاد يخنقه؟
هل سيجرؤ هيثم أبو خليل على تخصيص حلقة من برنامجه “حقنا كلنا” يحاكم فيها ولي نعمته أيمن نور على الهواء مباشرة بسبب ما تعرّض له جمال الجمل؟ أم أن هيثم رجل حر حينما يتعلق الأمر بالدولة المصرية فقط، بينما يفقد حريته أو رجولته أو كلاهما أمام أيمن نور واللي مشغلين أيمن نور؟
ما يثير الضحك هو الكوميديا السوداء التي جعلت أيمن نور نفسه يتحدث عن وضع جمال الجمل في القاهرة، دون أن يتحدث عمّا فعله بجمال الجمل في اسطنبول لكي يهرب إلى القاهرة..
اللهم هجرة.. شعار برّاق يخدع الأعين و”الجيوب” بسراب يحسبه الظمآن ماء في اسطنبول، حتى إذا جاءه وجد خسة وندالة وأيمن نور أو ربما أيمن واللي مشغلينه يتلاعبون بمصيره ومصائر الآخرين!
ورغم أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها أحد الهاربين إلى اسطنبول لذلك الموقف، اتفقوا جميعًا في تواطؤ فاضح مفضوح، واستعباط مقيت، وطناش مطلق، على تجاهل رحلة جمال الجمل التي قادته إلى مطار اسطنبول، والحديث عن وضعه في القاهرة.. حرفيًا مفيش دم!

لكن بالرغم من كل هذا هناك بعض التساؤلات آلتي تدور داخل نفوخي

لماذا لم يغادر الرجل الي اي دولة أخري وهو يعلم أنة سيتم القبض عليه بمجرد وصولة الي أي مطار بمصر

هل بالفعل إصرار الرجل علي رؤية ابناؤة بعد أن تم منعهم من السفر آلية كان سبباً في قدومة الي مصر

هل قدوم الرجل الي مصر من الممكن أن يكون بترتيب مع القيادات الإخوانية بالخارج لانهم يعلمون تماماً أنة سيتم القبض عليه من قبل الأمن المصري ويكون بمثابة ورقة ضغط علي الدولة بعد المطالبة بالإفراج عنه من قبل المنظمات الحقوقية وإظهار الدولة المصرية أنها تعتقل أصحاب الرأي خاصتا أن جمال الجمل صحفي؟

هل اعتراض الرجل عن الشخص الفلسطيني الملقب بالحاج والذي يدير تلك المجموعة الموجودة بتركيا ضد مصر وهو أحد المحركين الأساسيين لكل ما يدار من مخططات ضد مصر ولم ترضي مجموعة ايمن نور عن هذا الاعتراض وتم التضيق علي الرجل للدرجة التي جعلتة يفضل العودة إلي مصر بالرغم من علمة أنة سيتم القبض عليه ولكن فضل العودة عن التسول داخل تركيا مثل الكثير ممن غرر بهم وتم التنكيل بهم عند الاعتراض على الأوضاع آلتي أصبحوا يعيشون فيها

عموما الأيام القادمة ستحمل الكثير والكثير وأن لم يخب ظني ستكون هناك أسماء أخري ستفضل العودة إلي مصر خاصتا أن أيديهم لم تلوث بدماء أيا من الشهداء

هل سترحب الدولة المصرية بعودة من لم تلوث أيديهم بدماء المصريين أن أرادوا الي العودة إلي بلادهم بعد أن تقطعت بهم السبل واصبحوا يعيشون حياة غير إنسانية داخل بلاد الاتراك وغيرها من الدول آلتي وفرت لهم الملازم الأمن سابقا واصبحوا عبء علي تلك البلدان الآن بعد فشلهم في قيادة الشعب المصري وتاليبة ضد قرارات الدوله المصريه

اللهم احمي بلادي وشعب بلادي

اللهم احفظ بلادي وشعب بلادي

اللهم امين يارب العالمين

ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: