Share Button

دعيني في عيونك أنتظر
بقلم مصطفى سبتة
دعيني في عيونك أستريحُ
فأنـــت النّور والأمل المريحُ
رأيت بك الوجود على ضفاف
من الأشعار أبدعها الفصـــيحُ
ومنك النّور أشرق في كياني
وتحت الرّغوة اللّبن الصّــريحُ
كأنّ تعلّمي اخترق انحطاطي
فزال الجــــهل وانهزم القبـــيحُ
وإنّ الجدّ بالأذهان ينــــــمو
وعجز المرء يعـــقبه الطّــليحُ
إذا شئنا الصّعود إلى الجبالِ
علــــــينا بالكفاح وبالنّـــــضالِ
علينا أن نعلّم ما استطـــــعنا
لأنّ العلم مفـــــــــخرةُ الرّجال
فكم من أمّة بالعـــــلم قامت
فأحـــــيتْ بالثّقافة كــلّ بالي
وكم من أمّة كانت فأمستْ
رمــادا تحت خاصـرةِ اللّيالي
ومن رضي المهانة عاش قرداً
يقلّدُ ما يراهُ من الخــــصال
أتيتُ من البلاغة بالبــــــيان
لأرسم ما يفـــــــوح به لساني
وكنت ألاحق الأيّام جرْياً
أفتّشُ في الزّمان عن المـــكان
ولم أعثر على التّرياق إلاّ
بعـيد الفــــجر في برّ الأمان
وكان اللّيل للشّعراء مثلي
حصانا في ملاحقــة البــــيان
رأى مرّ السّنين أخذن منّي
شبابا في الرّبيـع من الزّمان
أرى لغتي تُبادلني الوئاما
كأنّ بيانها أضــحى إماما
تغازلني بأحرفها انشراحاً
وتمنـــحُني المودّة والوئاما
وجدت بها التّعلّم ليس صعباً
إذا الإعراب بيّنها انســــجاما
وكنت أحاولُ استظهار نظم
تراه قريحتي شعــــــراً وساما
وما التّحصيلُ إلاّ بذلُ جُهدٍ
بمـــــعرفة تكـــونُ لنا لجاما
علينا أن نثور على الغباء
ببحــث في العلوم عن الدّواء
فعرقلة التّعلّم في بلادي
سترمي بالعـقول إلى الهُراء
وعندئذ سنحصدُ ما زرعنا
وحصدُ الزرع يحْرُمُ في الشّتاء
وإنّ الجدّ في التّدريس فرضٌ
لترقية التّعـــــــــلّم بالذّكاء
وأمّا إن تركنا الجدّ عــــمداً
سنبقى كالبهــــــائم في الوراء

By ahram masr

جريدة اهرام مصر .موقع ويب اخبارى واعلامى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *